«الغطاء النباتي».. يمنح المملكة ريادة «الحقبة الخضراء» القادمة

مبادرتا ولي العهد ترسمان ملامح المستقبل لكوكب الأرض

«الغطاء النباتي».. يمنح المملكة ريادة «الحقبة الخضراء» القادمة

الاحد ٢٤ / ١٠ / ٢٠٢١
عززت القيادة الرشيدة دور المملكة الريادي إقليميا وعالميا في مجال حماية البيئة، ورسمت المسار الصحيح لحماية الأرض والطبيعة، من خلال إعلان سمو ولي العهد -حفظه الله- مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»، اللتين ترسمان ملامح المستقبل لكوكب الأرض، وتمهدان الطريق لقيادة المملكة لمرحلة الحقبة الخضراء القادمة.

تباين التضاريس


وتتسم جغرافية المملكة بتنوع بيئاتها الطبيعية وغطائها النباتي المقدر بأكثر من 2200 نوع، ساعد على تعدده تباين التضاريس على امتداد مساحتها «الجبال والبحار والرمال المتحركة والصحاري الصخرية والمروج والسبخات الملحية»، وتنوع ظروفها المناخية، ما صنف الغطاء النباتي إلى: الكساء الخضري في السهول الساحلية، والسبخات، والصحاري والمناطق نادرة الإنبات، وأراضي الشجيرات المتقزمة، والغابات التي تتحمل الظروف القاحلة والصعبة في المناطق المرتفعة، وكذلك المجتمعات الوديانية.

نباتات متوطنة

ويصنف 40 نوعا من النباتات في المملكة بأنه متوطن، وتنتشر غالبيتها في جبال ووديان المنطقة الجنوبية الغربية ذات المناخ المداري، وتتميز تلك المنطقة باعتدال درجات الحرارة، ووفرة الأمطار الموسمية التي قد تصل معدلاتها السنوية إلى أكثر من 55 ملليمترا، بينما تتميز أغلب مناطق المملكة الأخرى بمناخها الحار في الصيف والمعتدل في الشتاء، مع قلة وجود الأمطار التي لا تتجاوز معدلاتها 16 ملليمترا سنويا.

غطاء مفتوح

ويتشكل الغطاء النباتي في المملكة من النباتات المعمرة المتباعدة، فهو عبارة عن غطاء نباتي مفتوح، تفصل بينها مسافات من الأراضي العارية التي يوجد بها أعشاب حولية تتوقف كثافتها على كمية الأمطار، وتبلغ نسبة الحوليات بالمملكة أكثر من 60% من مجمل الغطاء النباتي بموسم الربيع وبعد سقوط كميات كافية من الأمطار، ويوصف الغطاء النباتي من نباتات عشبية قصيرة رغم تفاوت أطوالها، مع القليل من الشجيرات والأشجار، وتبلغ نسبة الأشجار 5%، أما الشجيرات فتصل نسبتها إلى أكثر من 15% تقريبا، وأغلبها ينمو في الجبال وتزداد كثافتها بالمستويات المرتفعة من جبال المنطقة الجنوبية الغربية، ولا تخلو الوديان والروضات والمنخفضات من الأشجار، فهي تتمكن من الحصول هناك على كميات كبيرة من مياه الأمطار.

محميات طبيعية

وتحظى منطقة عسير على وجه الخصوص بتنوع نباتي تصل نسبته إلى 80% وتحتضن نحو 237 شجرة معمرة، كما يوجد في المملكة ما يقرب من 2234 نوعا من النباتات الطبيعية يرتكز 70% منها في منطقة عسير، كما أسهمت المحميات الطبيعية في المملكة ومنها محمية «ريدة» غرب مدينة أبها في منطقة عسير في الحفاظ على الغطاء النباتي الكثيف والمتنوع.
المزيد من المقالات
x