«الإرياني» يحذر من مأساة إنسانية وشيكة في مأرب وشبوة

«الإرياني» يحذر من مأساة إنسانية وشيكة في مأرب وشبوة

الجمعة ٢٢ / ١٠ / ٢٠٢١


جدد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، التحذير من مأساة إنسانية وشيكة جراء تزايد موجة النزوح الثانية والثالثة لآلاف الأسر النازحة في مديريات جنوب محافظة مأرب (رحبه، الجوبة، حريب) وغرب محافظة شبوة (بيحان، عين، عسيلان) جراء استمرار تصعيد مليشيا الحوثي وقصفها التجمعات السكنية ومخيمات النزوح بمختلف أنواع الأسلحة.


وقال: "نذكر بأن محافظة مأرب تحتضن ما يقارب (2.231.460) نازح، يشكلون 7.5% من إجمالي سكان اليمن، فروا من مناطقهم الاصلية في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي المدعومة من ايران، جراء موجة الجرائم والانتهاكات الجسيمة وغير المسبوقة التي طالتهم، ونهب ومصادرة اموالهم وممتلكاتهم".

وأكد أن التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي في مديريات جنوب مارب وغرب شبوة منذ بداية سبتمبر 2021 وحتى الآن تسبب في تهجير جماعي للسكان والأسر النازحة، نتيجة الأعمال العدائية والاستهداف المتعمد للتجمعات السكنية ومخيمات النزوح بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وتابع معمر الإرياني: "بحسب تقرير حالة النزوح الجديدة الصادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النزوح في 17 أكتوبر، فقد بلغ عدد الأسر النازحة جراء التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي في مديريات (حريب، الجوبة، الرحبة) بمحافظة مارب، ومديريات (بيحان، عين، عسيلان) بشبوة، (3.011) أسرة بإجمالي (20.284) نازح".
المزيد من المقالات
x