جزيئات في الدم تكشف الإصابة بالخرف مبكرا

جزيئات في الدم تكشف الإصابة بالخرف مبكرا

الأربعاء ٢٠ / ١٠ / ٢٠٢١
توصل باحثون من جامعة جوتنجن الألمانية إلى تحديد جزيئات في الدم يمكن أن تشير إلى الإصابة بالخرف، من خلال تحليل الدم، وذلك بعد إجراء عدد من الدراسات البشرية والتجارب المعملية، لقياس الجزيئات بالدم التي قد تعطي نتائج حول الإصابة بالمرض، طبقا لما ورد في موقع ميديكال إكسبريس.

وأوضح الباحثون أنه عندما تظهر أعراض الخرف يكون الدماغ قد تضرر بشكل كبير، لكن إذا تم اكتشاف الخرف مبكرا يسهم في تأخير المضاعفات الخطيرة للمريض لفترة كبيرة، ويعتمد الاختبار على فحص جزئيات بالدم يطلق عليها « microRNAs»، والتي تؤثر على إنتاج البروتينات، فهي جزيئات ميكروية دقيقة يرتبط وجودها في الدم باللياقة العقلية، ومن خلال دراسات مكثفة على البشر والفئران ومزارع الخلايا، حدد الباحثون في النهاية ثلاثة جزيئات بالدم ارتبطت مستوياتها بالأداء العقلي.


وأجرى الباحثون تحليلا للبيانات من كل من الشباب والأفراد الطبيعيين من الناحية المعرفية، ومن كبار السن الذين يعانون ضعفا إدراكيا خفيفا، وتوصلت النتائج إلى أن هناك ارتباطا بين جزئيات محددة بالدم واللياقة العقلية، فكلما انخفض مستوى الدم كان أداء الأشخاص أفضل في اختبارات الإدراك.
المزيد من المقالات
x