تمثيل الأخضر شعور لا يوصف

مباركة الصيعري لاعبة شعلة الشرقية لـ الميدان :

تمثيل الأخضر شعور لا يوصف

الاثنين ١٨ / ١٠ / ٢٠٢١
بداية حدثينا عنك.

مباركة محمد الصيعري، 22 عاما، طالبة بجامعة الملك فيصل بكالوريوس فيزياء، حاصلة على المركز الأول في أولمبياد الفيزياء، لاعبة بالمنتخب السعودي الأول لسيدات لكرة قدم الصالات، ولاعبة بفريق شعلة الشرقية، ومنتخب جامعة الملك فيصل لكرة القدم.


حدثينا عن بدايتك في رياضة كرة القدم.

بدأ اهتمامي بها منذُ الثامنة، لقد كانت الأقرب إلى قلبي، إنها تختلف عن باقي الرياضات بطريقة اللعب وسرعة اتخاذ القرارات ولا ننسى المنافسة.

ما هي الصعوبات التي واجهتك؟

يوجد العديد من الصعوبات لكن المجتمع كان أكبرها، لم يكُن هنالك تقبل أن الفتاة تستطيع لعب كرة القدم أو رياضات أخرى، مع تقدم الوقت أصبح التقبل أكبر والمساندة أكثر والقادم سيكون أفضل بإذن الله.

من هو الداعم الأول لك؟

والدتي وعائلتي وصديقاتي، والاتحاد السعودي لكرة القدم لا يسعني سوى تقديم الشكر والامتنان لهم.

هل أنتِ ممارسة لأي رياضة أخرى؟

نعم، بشكل عام أحب رياضة الجري والمشي، أجد بهما الهدوء والسكينة النفسية.

من قدوتك؟

لا أستطيع تحديد قدوة واحدة لكن هما الكاتبان علي الوردي وعادل باهميم، وأيضًا في حياتي الشخصية هو أخي، أما في كرة القدم فالثنائي العبقري ميسي ورونالدينهو.

كيف تستطيعين التوفيق ما بين التدريبات والدراسة أو العمل؟

يعد من الأمور الصعبة، لكن ليس بمستحيل فقط ضع لنفسك جدولا مرنا وحدد أولوياتك واستغل وقت الفراغ قدر المستطاع وسوف يصبح الأمر كالعادة.

حدثينا عن مشاركتك مع المنتخب.

لا يمكن وصف شعور تمثيل شعار بلدك، شعور مختلف وتمثيل الشعار هو شرف لأي لاعبة سواءً بكرة القدم أو الرياضات الأخرى، كان تمثيل المنتخب حلمًا بالنسبة لي وعندما تحقق حاولت وسأحاول دائمًا أن أبذل مجهودًا مضاعفًا للقتال لأجل هذا الشعار.

كيف عكست المعسكرات الداخلية والخارجية وعليك؟

الهدف من المعسكرات هو تطوير اللاعبات فرديا وجماعيا وجمعنا هدف واحد وهو التعلم ثم التعلم ثم التعلم، على الصعيد الفردي تطلب الأمر الانضباط الذاتي بأن أكون جدية دوما في عملي وتطورت لياقتي البدنية والانتقال إلى المستويات المُحترفة وبناء التكتيكات والإستراتيجيات.

كم عدد الأندية التي التحقت بها؟

التحقت بفريقين، فريقي السابق يونايتد إيغيلز وفريقي الحالي شعلة الشرقية.

على صعيد الدوري السعودي من ناديك المُفضل؟

ترعرعت منذُ الصغر على حب ناديي الهلال والاتفاق.

وفي الدوري الإسباني من ناديك المُفضل؟

محبة وعاشقة لبرشلونة.

بعيدًا عن الرياضة من هي مباركة الصيعري؟

فتاة تحب الهدوء طموحة وشغوفة محبة لمساعدة الآخرين، وتستمتع بحل الألغاز والرياضيات وكثيرًا من ألعاب الفيديو.

ما هي مخططاتك المستقبلية؟

على المدى القريب تطوير الناحية البدنية والتعلم بشكل أكبر وتشريف الوطن في البطولات القادمة، وعلى المدى البعيد أطمح للدخول في مجال التدريب في كرة القدم.

تحدثت مباركة الصيعري لاعبة المنتخب السعودي الأول لسيدات لكرة القدم الصالات، ولاعبة فريق شعلة الشرقية عن بدايتها في رياضة كرة القدم، مشيدة بدور الاتحاد السعودي لكرة القدم في تطوير وتهيئة اللاعبات.

(الميدان الرياضي) استضاف مباركة الصيعري لتكشف لنا الكثير من صعوبات البدايات وكيف تغلبت عليها عبر الحوار التالي:
المزيد من المقالات
x