نائب وزير البلدية يطلع على تجربة الضواحي السكنية الكبرى في مصر

نائب وزير البلدية يطلع على تجربة الضواحي السكنية الكبرى في مصر

السبت ١٦ / ١٠ / ٢٠٢١
زار نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان المهندس عبدالله بن محمد البدير اليوم، مشروع "مدينتي" السكني الواقع في مدينة القاهرة، وذلك على هامش مشاركته كرئيس لوفد المملكة في الاجتماع الـ 86 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب المقام في مقر جامعة للدول العربية.

وكان برفقته أثناء الزيارة، وكيل الوزارة لتجربة العميل وخدمة العملاء المشرف العام على الإدارة العامة للشراكات المؤسسية والتعاون الدولي صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر بن عبدالعزيز، وعددٌ من قيادات ومسؤولي الوزارة، استمعوا خلالها لشرح من الرئيس التنفيذي لمجموعة هشام طلعت مصطفى المطور لمشروع "مدينتي" المهندس وائل ديب، عن المشروع الذي يضم ما يزيد عن 120 ألف وحدة سكنية على مساحة 33 مليون م2، ويخدم ما يقارب 600 ألف نسمة، ضمن بيئة مكتملة الخدمات من مدارس ومراكز تجارية عالمية وحدائق عامة ومتنزهات ومناطق ترفيهية وسياحية وفنادق ومجمع إداري كبير.


وتهدف الزيارة إلى الوقوف على أحدث ما توصلت إليه تجارب المدن والضواحي السكنية المتكاملة التي يتم تطويرها من قبل القطاع الخاص، إذ تشهد المملكة تطوير 7 ضواحي سكنية توفر الخدمات المتنوعة بالشراكة مع القطاع الخاص ممثلاً بالمطوّرين العقاريين، وكانت البداية بضاحية "الجوان" في الرياض، وضاحية "الواجهة" في الدمام، وضاحية "الجوهرة" في جدة.

وتوفر الضواحي السكنية الكبرى، التي تطورها الشركة الوطنية للإسكان، أسلوب الحياة العصرية بما يتوافق مع مستهدفات "برنامج الإسكان" - أحد برامج رؤية المملكة 2030-، ومستهدفات برنامج "جودة الحياة"، وتستهدف توفير بيئة مستدامة وفرص استثمارية ووظيفية لتطوير جودة حياة الأسر السعودية، فضلاً عن توفير وحدات سكنية تمتاز بجودتها وتنوعها وتصاميمها المميزة.

وأشار نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان، إلى أهمية الزيارة التي تستهدف الاطلاع على التجارب الإقليمية الناجحة لتعزيز التوازن في قطاع الإسكان، وتسهيل التملك للأسر السعودية، وتنويع الخيارات السكنية لزيادة نسبة التملك السكني إلى 70% بحلول 2030 وفقاً لمستهدفات "برنامج الإسكان" - أحد برامج رؤية المملكة 2030-، معرباً عن إعجابه بما شاهده من أعمال منفذة في المشروع.
المزيد من المقالات
x