البرهان يؤكد حرص الجيش على توافق وطني سوداني

البرهان يؤكد حرص الجيش على توافق وطني سوداني

أكد رئيس مجلس السيادة السوداني، الحرص على التوصل إلى توافق وطني عريض بتوسيع قاعدة المشاركة لكل القوى عدا حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وخلال مخاطبته ضباط دورات الدفاع الوطني (33) والحرب العليا رقم (21) والدورة رقم (48) كلية القادة والأركان بأكاديمية نميري العسكرية، بحضور رئيس الأركان ونوابه وعدد من قادة القوات المسلحة، أوضح الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة، أن القوات المسلحة السودانية هي صمام أمان الوطن وركيزته المتينة التي ستحمي مع المنظومة الأمنية العسكرية الفترة الانتقالية حتى الوصول إلى انتخابات حرة نزيهة.


وأشار البرهان إلى الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في مكافحة الإرهاب، موجها التحية إلى جنود القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى المنتشرين في كل ربوع البلاد.

وفي سياق الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، ضبطت إدارة مكافحة التهريب بولاية النيل الأبيض جنوب الخرطوم، «كبسولات كهربائية» تشمل 240 لفة سلك تستخدم بأغراض التفجيرات محملة على متن سيارة نقل بجسر كوستي، كانت مخبأة داخل (جوالات تبن).

وأشاد مدير شرطة ولاية النيل الأبيض اللواء د. عثمان فضل المولى، بالجهود المقدرة التي تبذلها الإدارة في التصدي للمهربين الذين يعبثون بأمن وأمان المواطنين، وسعيهم المتواصل في تأمين الولاية بشكل خاص والسودان بشكل عام، مشيدا بالقوة التي تمكنت من ضبط هذه الكميات من (الكبسولات) الكهربائية التي كان من الممكن أن تستخدم لترويع المواطنين.

من جهة أخرى، قال مصدران بالحكومة السودانية، ليل الأربعاء: إن جهاز المخابرات العامة فرض حظر سفر على أعضاء في لجنة تشرف على انتقال البلاد إلى الديمقراطية، وذلك وسط توتر بين القادة المدنيين والعسكريين ينذر بالتفاقم بعد أسابيع من انقلاب فاشل.

وقال المصدران: «إن حظر السفر الذي فرضه جهاز المخابرات العامة يشمل 11 مسؤولا مدنيا في المجمل، معظمهم أعضاء في اللجنة المكلفة بتفكيك الإرث المالي والسياسي للبشير».

وفي وقت لاحق نقلت وكالة السودان للأنباء «سونا» عن جهاز المخابرات العامة، نفيه تقارير إعلامية بأنه منع مسؤولين من السفر، مشيرا إلى أن ذلك ليس ضمن صلاحياته.

وقال الجهاز في بيان نشرته الوكالة، إنه يعمل وفق مهامه وواجباته التي نصت عليها الوثيقة الدستورية ويشدد على أن ذلك ليس من صلاحياته.

وذكر المصدران أن القائمة تشمل محمد الفكي الذي اتهم الجيش خلال مؤتمر صحفي الشهر الماضي، باستغلال الانقلاب ذريعة ليحاول الاستيلاء على السلطة.

والفكي عضو أيضا بمجلس السيادة الحاكم الذي يضم مسؤولين مدنيين وعسكريين ويدير البلاد بموجب «اتفاق هش» لتقاسم السلطة منذ الإطاحة بنظام «الإخوان» الذي ترأسه على مدى ثلاثة عقود عمر البشير.
المزيد من المقالات
x