حملة تشجير تمتد لـ 8 أشهر بحفر الباطن

حملة تشجير تمتد لـ 8 أشهر بحفر الباطن

أطلق مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بحفر الباطن بمسيج وادي فليج، حملته للتشجير تحت شعار «ساهم في التشجير وكُن جزءًا من التغيير، لنجعلها خضراء»، لموسم عام 2021 بالتزامن مع التدشين العام للحملة على مستوى المملكة، الذي تنظمه الوزارة من خلال المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر الجهة المشرفة والمسؤولة عن الحملة.

وأوضح مدير عام فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري، أن الحملة تأتي ضمن الحملة الوطنية للمساهمة في تحقيق مستهدفات السعودية الخضراء، وزيادة الوعي البيئي في المجتمع بمشاركة الأفراد والمجتمعات المحلية وجمعية حماية البيئة بحفر الباطن والجهات الحكومية الأخرى؛ للمساهمة في ازدياد رقعة الغطاء النباتي المفقود وتعويض الفاقد نتيجة الممارسات الفردية الخاطئة «الاحتطاب والرعي الجائر»، التي أدت إلى انحسار مساحة الغطاء النباتي في المملكة، وكذلك تمكين القطاع غير الربحي وتفعيل الشراكات المجتمعية.


وبيّن م. المطيري أن الحملة ستكون على ثلاث مراحل، وتتضمن «تشجير- نظافة المنتزهات - نثر البذور - إنتاج الشتلات»، وكذلك طرح فرص تطوعية للمشاركة من قبل الأفراد والجمعيات والجهات الحكومية والقطاع الخاص، فيما ستبدأ المرحلة الثانية في شهر نوفمبر حتى فبراير، وستتضمن حملات لزراعة المناطق الساحلية وتنظيف وتقليم الأشجار في المتنزهات، وستبدأ المرحلة الثالثة في 15 فبراير وتستمر حتى تاريخ 15 مايو، تتضمن تشجير وجمع بذور النباتات الرعوية ونثرها في الأماكن، التي أعدها الفرع والجهات التابعة له والتنظيف.

وطالب الجهات الإعلامية بالسعي والمشاركة الفاعلة والهادفة إلى نشر الوعي عن المبادرة إعلامياً لتحفيز عموم الجمهور والمهتمين بالبيئة، وكذلك التعريف بالدور المهم لوزارة البيئة والمياه والزراعة ممثلة بالمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر في هذه المبادرة الوطنية.وأوضح مدير مكتب الوزارة بحفر الباطن المكلف زبن الشمري، أن الحملة ستكون بالتعاون مع شركاء النجاح من مختلف الجهات الحكومية والأهلية والجمعيات والروابط البيئية، وكذلك جمع من المهتمين بالبيئة من أفراد المحافظة، فيما ستكون الأصناف المستهدف زراعتها هي الغاف الخليجي، والسدر، والطلح، وغيرها من الأشجار البرية المحلية.
المزيد من المقالات
x