الترجمة وسيلة نقل المعارف العالمية وإشباع فضول القارئ

جهود حثيثة تبذلها الجهات المختصة في دعمها وتوجيهها بإطلاق المبادرات الفعالة

الترجمة وسيلة نقل المعارف العالمية وإشباع فضول القارئ

الخميس ١٤ / ١٠ / ٢٠٢١
اختلف عدد من المتخصصين في كون حركة الترجمة تعيش عصرها الذهبي في المملكة، أم أن الطريق ما زال أمامها طويلا للوصول إلى هذا الطموح الثقافي، لكن الجميع اتفقوا على الجهود الحثيثة التي تبذلها الجهات المختصة في الدعم والتوجيه وإطلاق المبادرات الفعالة، مشيرين إلى أن الترجمة تحظى باهتمام بالغ، ليس بين أوساط المثقفين السعوديين فقط، بل بين المختصين في مختلف ألوان العلوم، إذ تنقل خلاصة المعارف العالمية إلى القارئ ذي الروح الفضولية، الذي يتطلع إلى معرفة آداب وثقافات الآخرين.

وأكدوا الأثر الإيجابي الكبير لمعارض الكتاب في انتشار الكتب المترجمة، إذ يسعى الباحث عن تلك الكتب لزيارة المعارض، التي تحرص الكثير من دور النشر على عرض أحدث الكتب المترجمة، خاصة أن مثل هذه الفعاليات الثقافية التي تضم جميع المعارف والعلوم في مكان واحد.


عصر ذهبي

قال رئيس مجلس إدارة جمعية المترجمين السعوديين د. محمد البركاتي: إن الكتب المترجمة والأدبية خاصة، لقيت إقبالا كبيرا في السنوات الأخيرة، ولعل ذلك بسبب الانفتاح على الآخر، ورغبة القارئ السعودي في بناء جسور فكرية وأدبية وثقافية مع العالم كافة، وواقعية هذا الطموح اليوم من نتائج رؤية 2030 التي أولت الترجمة عناية كبيرة، وعززت من دورها الوطني، ما جعل الاهتمام بالكتاب المترجم اليوم ظاهرة سعودية بامتياز.

وأوضح أن الترجمة حرفة ومهنة بسلاح ذي حدين، فإما أن ترفع من شأن النص وتزينه وتعزز قوته، وإما أن تخذله وتشوهه، لذلك فقد تسهم الترجمة بشكل كبير في ترويج كتب أدبية لم تنجح في مجتمعها اللغوي الأم، كما قد يحدث العكس أيضا، مشيرا إلى أن مكمن قوة المترجم السعودي هو الدعم الحكومي عبر رؤية ٢٠٣٠، والتوجه المؤسسي للترجمة في القطاعين الحكومي والأهلي، مثل هيئة الأدب والترجمة والنشر، وجمعية المترجمين، واصفا ذلك بالعصر الذهبي للمترجمين مع كل التسهيلات الحاصلة، ما يجعل التحدي الأكبر هو تحقيق الجودة التي تعد مطلبا عالميا للاستمرار بذات القوة والحضور.

وحول تأثير معارض الكتب على نشر الكتاب المترجم، أكد أنها تقدم خدمة كبيرة للكتاب المترجم، إذ يجد غير المهتم بالمترجمات نفسه في مواجهة واقعية وتماس مباشر مع الكتاب المترجم، ما يرفع فرصة تعرّفه عليه وجذبه لقراءته، من جهة أخرى فإن معارض الكتاب بطبيعة الحال، تمثل بيئة مثالية لتسويق الكتب المترجمة، بما تفيض به من دور نشر متنوعة دوليا ومؤسسات الترجمة والنشر، وهذا فيه بلا ريب فرصة حقيقية لتسويق هذا النوع من الكتب، بالإضافة إلى فرصة لقاء التقارب بين الناشرين والمترجمين والمؤلفين والقراء في مكان واحد.

نافذة ثقافية

وترى الكاتبة والمترجمة وعد العتيبي أن معارض الكتاب نافذة للمترجم ليثبت جدارته، فهي تتيح للقارئ السعودي الوصول إلى المترجم السعودي، بالإضافة لكونها فرصة رائعة لأن يسوق الكاتب أو المترجم لأعماله من خلال بيعه بالمعرض وأيضا جلسات التوقيع وغيرها.

وتابعت: الكتاب المترجم منتشر بشكل كبير في المملكة، ويمكن أن نكون قد مررنا بفترات ضعف فيها القلم السعودي ولم تكن الإصدارات ذات جودة أدبية عالية، لذلك اتجه القراء إلى الكتاب المترجم بحثا عن جودة الأدب العالمي الأصيل، ولا تزال الرواية المترجمة منتشرة لدى السعوديين في المركز الأول بجدارة، تأتي بعدها كتب الفلسفة ثم الشعر، فلا يزال البعض يرى أن ترجمة الشعر خيانة للنص وهناك ملاحظات كثيرة عليها، ولكن بالنسبة لي أراها مهمة وتحتاج إلى مزيد من تسليط الضوء عليها.

وحول التحديات التي تواجه المترجم السعودي، أضافت: أرى أن العمل لا يزال غير منظم، بالرغم من أن وزارة الثقافة ممثلة بهيئة الأدب والنشر والترجمة تعمل وتقدم دعمًا عظيمًا ومبادرات وغيرها، لكن لا تزال هناك معالم غير واضحة، ولا أرى أنها «مرحلة ذهبية» حتى الآن، ولكننا نتجه ونطمح إلى الأفضل خلال الأعوام القادمة، وأتمنى أن يتم النظر للمترجمين الناشئين.

القارئ الفضوليوقالت المترجمة رغد الحارثي إن معارض الكتب فرصة لالتقاء عدد كبير من دور النشر العربية والأجنبية، فالقارئ يبحث عن المختلف والحصري بين هذه الدور التي يتنافس بعضها في ترجمة عدد من الكتب ترجمة إبداعية، فوجود هذه الدور الناشرة للكتب المترجمة يزيد من انتشارها بين القراء، مشيرة إلى أن الكتب الأدبية المترجمة من اللغات الأخرى منتشرة انتشارا واسعا بين القراء في المملكة، إذ لدينا عدد لا يحصى من الروايات المترجمة عن لغات شتى، لأن القارئ ذا الروح الفضولية يتطلع إلى معرفة آداب وثقافات الآخرين، ويعد الأدب نافذة الثقافات، وبالإضافة إلى أن القارئ الفضولي يحرص على الاطلاع على هذه الكتب لمعرفة أساليب الترجمة المتبعة.

وأكدت الحارثي أن المنافسة شرسة في مجال الترجمة، وقالت: نحن نستعيد «العصر الذهبي» للترجمة، فعلى المترجم العمل الدؤوب لتطوير لغته وأساليبه، واستغلال الفرص وإن صغرت، ليستحق شرفها.

مسؤولية عظيمةأما المترجمة عزة الغامدي، فترى أن الكتب المترجمة منتشرة على نطاق واسع في المملكة، وتتحقق مفعوليتها بين أوساط المجتمع المتباينة وفئاته العمرية المختلفة، ما يلقي بمسؤولية أعظم على عاتق المترجم، لكنه يزيد من تفاعله مع المجتمع، ويشجعه على ترجمة المزيد من الكتب التي تسهم في إثراء المحتوى العربي والتجسير الثقافي بين العربية واللغات الأخرى.

وأشارت الغامدي إلى أن التناغم ما بين الكاتب والمترجم هو أفضل الأمور التي تحدث في عوالم ترجمة الكتب، الأمر الذي يؤثر إيجابا، بل وقد يحقق قفزة في أثر الكتاب المترجم، أما الأثر السلبي فيكون بانخفاض جودة الترجمة، سواء من الناحية اللغوية أو الصياغية، أو من ناحية الإخفاق في نقل المقاصد المرادة التي حواها النص الأصل، ما قد ينعكس على قبول الكتاب جماهيريا أو على سمعة الكتب المترجمة عموما.

وحول التحديات، التي تواجه قطاع الترجمة، أضافت: ربما تكون أحد أكبر التحديات التي تواجه المترجم هو اختياره للكتاب الذي سيترجمه؛ إذ من الضروري أن يختار كتابا يرغب فيه، ويتفق معه في ذلك الناشر والجمهور، بالإضافة إلى الوقت الطويل والجهد الشاق الذي يبذل في سبيل ترجمة كتاب واحد، وأظن أن المترجم السعودي يواجه تحديا في التسويق لترجماته على نطاق العالم، وهو الأمر الذي يدعونا إلى بذل المزيد من الجهود للوصول بمترجمي المملكة إلى العالمين العربي والدولي.

أما من ناحية معارض الكتاب، فقالت إن معارض الكتب هي الوجهة الأولى التي ينال فيها القارئ النهم مبتغاه وكل ما في قائمته من كتب، ما يسهم في انتشار الكتاب المترجم، إضافة إلى توجه المختصين في مجالات مختلفة للبحث عن كتب التخصص المترجمة في مثل هذه الفعاليات الثقافية، التي تضم جميع المعارف والعلوم في مكان واحد.

تسهم في الترويج لكتب وأبحاث لم تنجح في مجتمعها اللغوي الأم

قلة التنظيم وفرص التسويق.. تحديات تواجه المترجم السعودي

الانفتاح على العالم أهم أسباب الاهتمام الكبير بالترجمة في المملكة
المزيد من المقالات
x