الأخضر.. 4 مباريات.. 12 نقطة

بعد ختام الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة للمونديال

الأخضر.. 4 مباريات.. 12 نقطة

الخميس ١٤ / ١٠ / ٢٠٢١
5 مكتسبات للأخضر

وسجل الأخضر عدة مكتسبات بعد نهاية الجولة الرابعة من التصفيات، أولها تحقيق الفوز الأول على الصين في تصفيات كأس العالم بعد 5 مباريات سابقة، تعادل خلالها في واحدة وخسر 4 مباريات أخرى، وثانيها تحطيم رقمه السابق بتحقيق 4 انتصارات متوالية في 4 مباريات، وهو ما لم يحققه في مشاركاته السابقة، وثالثها حصول هجومه على أقوى خط هجوم رفقة المنتخب الأسترالي بعدما سجل كل منهما 8 أهداف، ورابعها يبقى الأخضر هو المنتخب الوحيد في المجموعتين الذي لم يخسر أو يتعادل في أي مباراة حتى الآن، وخامسها المحافظة على سجله خاليا من الهزائم على ملعب الجوهرة، إذ فاز في 9 مباريات وتعادل في 3.


موقعتان مهمتان في نوفمبر

وبعد شهر من الآن، تنتظر الأخضر مباراة مهمة في ختام مرحلة الذهاب، عندما يواجه منافسه الأسترالي يوم الخميس 11 نوفمبر المقبل على ملعب واسترن سيدني بأستراليا، ثم يتحول بعدها إلى فيتنام لمواجهة منتخبها يوم الثلاثاء 16 نوفمبر، في أولى جولات الإياب.

صدارة بجدارة

ومع نهاية الجولة الرابعة، انفرد الأخضر بصدارة مجموعته برصيد 12 نقطة، جمعها من 4 انتصارات متتالية على حساب فيتنام 3-1، وعُمان واليابان 1-0، والصين 3-2، فيما تراجع المنتخب الأسترالي للمركز الثاني برصيد 9 نقاط بعد خسارته الأولى أمام اليابان، التي تحتل المرتبة الرابعة برصيد 6 نقاط، وبفارق الأهداف عن منتخب عُمان الثالث، بينما بقي منتخب الصين في المركز الخامس بـ 3 نقاط، ومنتخب فيتنام في المركز الأخير برصيد صفري من النقاط.

هجوم الأخضر الأقوى

وشهدت منافسات المجموعة الثانية تسجيل 33 هدفا في الجولات الـ4 الفائتة، وبمعدل 2.75 هدف لكل مباراة، ويعتبر هجوم الأخضر السعودي والكنغر الأسترالي هما الأقوى على مستوى المجموعتين، بعدما سجل كل منهما 8 أهداف وبمعدل هدفين في كل مباراة، بينما يعد هجوم المنتخب الياباني هو الأضعف حيث لم يسجل سوى 3 أهداف، وفي المقابل يبقى دفاع الأخضر وأستراليا واليابان هم الأقوى، حيث لم يتلق مرمى كل منهم سوى 3 أهداف، في حين يظل دفاع فيتنام هو الأضعف بعدما استقبل 10 أهداف.

المجموعة الأولى

ورغم تعادل المنتخب الإيراني أمام ضيفه الكوري الجنوبي، فإنه حافظ على صدارة المجموعة الأولى برصيد 10 نقاط، فيما حافظ المنتخب الكوري على مركز الوصافة برصيد 8 نقاط، أما المنتخبات العربية الموجودة في المجموعة فقد واصلت نتائجها المتواضعة، باستثناء منتخب لبنان الذي سجل فوزه الأول على حساب منتخب سوريا 3-2، وانفرد بالمركز الثالث برصيد 5 نقاط، في الوقت الذي تعادل فيه المنتخبان الإماراتي والعراقي 2-2، وتراجعا للمركزين الرابع والخامس برصيد 3 نقاط، وأصبحت حظوظهما في التأهل منطقيا صعبة، إلى جانب المنتخب السوري الذي يتذيل المجموعة بنقطة واحدة.

وسجل هجوم منتخبات المجموعة الأولى 22 هدفا وبمعدل 1.83 هدف لكل مباراة، ويعتبر هجوم المنتخب الإيراني هو الأقوى بعد أن سجل 6 أهداف، كما أن دفاعه يعد الأقوى كونه لم يستقبل إلا هدفا واحدا، وفي المقابل يبقى هجوم العراق هو الأضعف، حيث لم يسجل سوى هدفين فقط، بينما يعد دفاع المنتخب السوري هو الأضعف بعدما اهتزت شباكه 7 مرات.

المجموعة الأولى

هدفا

22

1.83

معدل

التهديف

الأقوى هجوما

إيران 6 أهداف

الأقوى دفاعا

إيران 1 هدف

الأضعف هجوما

العراق 2 هدف

الأضعف دفاعا

سوريا 7 أهداف

المجموعة الثانية

33

2.75

الأقوى هجوما

السعودية وأستراليا 8 أهداف

السعودية وأستراليا واليابان

3 أهداف

الأضعف دفاعا

الأكثر نقطيا

اليابان 3 أهداف

فيتنام 10 أهداف

8

السعودية

أهداف

الأقل نقطيا

فيتنام

0 نقاط

واصل المنتخب السعودي سلسلة انتصاراته في تصفيات الدور الحاسم المؤهل لنهائيات كأس العالم، بعدما سجل فوزه الرابع تواليا وكان هذه المرة على حساب الصين، وتربع بمفرده على صدارة المجموعة الثانية بالعلامة الكاملة وبفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيه.
المزيد من المقالات
x