عالمية جدة.. ترسم مستقبلا مشرقا لـ«الأثقال السعودية»

شهدت تحقيق علي مجيد فضية وبرونزية..

عالمية جدة.. ترسم مستقبلا مشرقا لـ«الأثقال السعودية»

الخميس ١٤ / ١٠ / ٢٠٢١
كتبت بطولة العالم للشباب لرفع الأثقال تحت 17 سنة، فصولا جديدة من التألق لرباعي ورباعات المملكة العربية السعودية على المستوى العالمي، وأكدت أن المستقبل سيكون مشرقا في ظل النتائج والمستويات المقدمة من قبل من مثلي الوطن في هذا المحفل العالمي.

13 رباعا ورباعة مثلوا أخضر الأثقال


وكانت البطولة العالمية التي أقيمت بمدينة جدة على مدار 8 أيام، قد شهدت مشاركة 13 رباعا ورباعة مثلوا أخضر الأثقال لفئة الشباب، وهم: محمد المرزوق، حسن المرزوق، علي مجيد، حسين الدحيلب، أمجد الغانم، جواد الشاخوري، عبد الله الأحمد، ليث الباقر، يوسف المدرهم، جاسم الزوري، رفيف مطلق، ذكرى خرمي، وليان القرشي.

الغانم ومطلق مهدا طريق الإنجاز

شهد اليوم الأول من المنافسات تألقا كبيرا للرباع السعودي أمجد الغانم، الذي نجح في الحلول في المركز الخامس على مستوى الترتيب العام لوزن 49 كجم، وأداء مميزا للرباعة رفيف مطلق التي كانت صاحبة أول مشاركة عالمية للسعودية في منافسات وزن 40 كجم.

الظهور الرائع للرباع والرباعة السعودية في اليوم منح زملاءهم المزيد من الثقة لإظهار إمكانياتهم الحقيقية خلال المتبقي من المنافسات والمنافسة بكل قوة على الميداليات الملونة في البطولة العالمية.

علي مجيد استثنائي.. والمرزوق يخطف الأضواء

التواجد السعودي على منصات التتويج العالمي لم يتأخر كثيرا، عقب أن شهد اليوم الثاني تألقا كبيرا واستثنائيا للرباع العالمي علي مجيد، الذي انتزع أول ميداليتين للمملكة في بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب تحت 17 سنة، حينما حقق الميدالية الفضية في منافسات الخطف لوزن 55 كجم، برفعه لـ 100 كجم وبرونزية المجموع برصيد 215 نقطة، في الوقت الذي استحق زميله محمد المرزوق الإشادة هو الآخر بعدما كان قريبا جدا من التواجد على منصات التتويج بحلوله رابعا في المجموع برصيد 214 نقطة.

ويعد علي مجيد الأيقونة الجديدة لرفع الأثقال السعودية، بعدما نجح في العام الماضي من الحصول على الميدالية البرونزية في بطولة العالم للناشئين والتي أقيمت حينها عن بعد بسبب جائحة كورونا، حيث يعول عليه مسؤولو الرياضة السعودية بأن يكون منافسا قويا على إحدى الميداليات الأولمبية في المستقبل القريب، في الوقت الذي أكد فيه الرباع السعودي الواعد بأنه سيبحث عن الذهب ولا غيره خلال مشاركاته المقبلة، عقب أن تقلد البرونز والفضة على المستوى العالمي.

الزوري والباقر.. مشاركة مميزة

قدم الرباعان الشابان جاسم الزوري وليث الباقر مستويات مميزة خلال المشاركة العالمية، حيث حل الأول ثالثا في مجموعته بعدما رفع 95 كجم في الخطف و115 كجم في النتر في منافسات وزن 61 كجم، فيما حل زميله ليث الباقر في المركز الخامس بنفس المجموعة، ليتلقيا الكثير من الإشادة وسط توقعات بمستقبل مبهر لكليهما في حال واصلا التطور على مستوى المنافسات المحلية والخارجية.

اكتساب الخبرات يمهد الطريق

تمنح المشاركة في مثل هذه المحافل الدولية خبرات تراكمية تمهد الطريق نحو التواجد على المنصات العالمية، وهو ما اكتسبه عدد من الرباعين السعوديين الذين شاركوا في بطولة العالم للشباب بجدة، وقدموا مستويات تؤهلهم للمنافسة بكل قوة على الميداليات العالمية في المستقبل القريب.

وكان الرباع السعودي حسن المرزوق قد شارك منافسات وزن 67 كجم محتلا المركز الثامن على مستوى العالم، فيما شارك زملاءه يوسف المدرهم في منافسات وزن 73 كجم وحسين الدحيلب في منافسات وزن 81 كجم، وعبد الله الأحمد في منافسات وزن 89 كجم.

الأفضل ينتظر رباعات السعودية

خوف كبير كان يسيطر على عشاق لعبة رفع الأثقال السعودية بالتزامن مع المشاركة العالمية الأولى للرباعات السعوديات، خاصة وأن خبراتهم في اللعبة لا زالت ضئيلة، لكن المفاجأة تمثلت في الثقة العالية والثبات المثير الذي ظهرن به أثناء المنافسات، حيث قدمت رفيف مطلق مستوى رائعا في منافسات 40 كجم، وظهرت ذكرى خرمي بمظهر ينبئ بمستقل كبير في منافسات وزن 67 كجم، في الوقت الذي أكدت ليان القرشي على أن المستقبل ينتظر الرباعات السعوديات بعد تميزها في منافسات 64 كجم.

أما المثير في الأمر، فكان صغر سن الرباعات السعوديات، وهو ما يعطيهن الفرصة للتقدم بشكل أكبر خلال المنافسات العالمية المقبلة مع اكتسابهن المزيد من الخبرات، وفي ظل الاهتمام الكبير الذي يحظين به من اهتمام كبير من قبل القيادة الرشيدة في إطار «رؤية المملكة 2030».
المزيد من المقالات
x