مشاكل الأسنان واللثة تقود للإصابة بأمراض القلب المفاجئة

تسبب انسداد الشرايين والسكتة الدماغية والسكري والخرف

مشاكل الأسنان واللثة تقود للإصابة بأمراض القلب المفاجئة

الخميس ١٤ / ١٠ / ٢٠٢١
كشف باحثون عن وجود علاقة قوية بين صحة الفم ومشاكل اللثة والأسنان وصحة القلب وأمراض الأوعية الدموية، حيث تبين أن الفم هو أحد أجزاء الجسم التي إذا لم يتم الاعتناء بها، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على القلب، وفقا لتقرير في موقع إكسبريس.

خطر الإصابة


وأوضح الباحثون أن الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب يكون في عوامل أخرى أكثر من مجرد الأطعمة التي تتناولها، بعد أن توصل الباحثون إلى أن خطر إصابتك بأسنانك أصبحت عامل خطر مفاجئا لأمراض القلب، لذا فإن خفض مشاكل الأسنان واللثة السليمة يحد من خطر الإصابة بانسداد الشرايين.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص المصابين بأمراض دواعم الأسنان أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بمقدار الضعف، فهناك ارتباط قوي بين التهاب دواعم السن وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تنظيف الأسنان

وأكد التقرير على أهمية تنظيف الأسنان بالخيط يوميا، والتي تكون حماية من خطر الإصابة بأمراض القلب، فإذا تركت أمراض اللثة أو التهاب دواعم السن دون علاج، يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بجميع أنواع الحالات الصحية بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وحتى الخرف.

وربط الباحثون بين صحة الفم والقلب والأوعية الدموية، خاصة أنه يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى أمراض اللثة وانسداد اللويحة الشريانية، كما أن بكتيريا الفم الضارة أو العدوى في اللثة، قد تتسلل لمجرى الدم وتؤثر على الجسم، حيث يمكن أن تسبب التهابات الأسنان أيضًا خفقان القلب؛ لأن الجسم يقاتل للسيطرة على العدوى، لذا يكون على القلب أن يعمل بجد أكبر للدورة الدموية خلال هذه الأوقات.

الأوعية الدمويةكما توصل الباحثون إلى أن البكتيريا التي تصيب اللثة وتسبب التهاب اللثة والتهاب دواعم الأسنان أيضًا، قد تنتقل إلى الأوعية الدموية في أماكن أخرى من الجسم حيث تسبب التهاب الأوعية الدموية وتلفها، والتي يمكن أن تؤدي إلى جلطات دموية صغيرة ونوبات قلبية وسكتة دماغية أيضًا، لذا أوصى التقرير بضرورة الحفاظ على صحة الفم والأسنان وتنظيفها بشكل دوري.
المزيد من المقالات
x