الحوامل المدخنات أكثر عرضة للولادة المبكرة

الحوامل المدخنات أكثر عرضة للولادة المبكرة

الخميس ١٤ / ١٠ / ٢٠٢١
كشفت دراسة صادرة عن جامعة ماكجيل بكندا، عن الآثار والمضاعفات الخطيرة الناتجة عن تدخين الأمهات خلال فترة الحمل، ومدى تأثير ذلك على صحة الأم والجنين خلال هذه الرحلة الشاقة، التي تتخللها المخاطر، طبقا لما ورد في موقع verywellhealth.

وأوضح الباحثون أن تدخين الحوامل يجعلهن أكثر عرضة لإنجاب أطفال منخفضي الوزن، كما يزيد من خطر الولادة المبكرة والتعرض لتمزق الأغشية قبل الأوان.


وأشارت الدراسة إلى وجود علاقة بين الاضطرابات العصبية في الطفولة، وتدخين السجائر أثناء الحمل، لذا يعد الإقلاع عن التدخين أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لضمان صحة الطفل.

كما توصل الباحثون لأن التدخين يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 40 ٪ وزيادة خطر حدوث تمزق في الكيس الأمنيوسي المحيط بالجنين قبل بدء المخاض بنسبة 50 ٪، كما يرتبط التدخين أيضًا بالتشوهات الخلقية وله تأثير سلبي على التطور الإدراكي العصبي للجنين.

وأكد الباحثون أن التدخين أثناء الحمل يمكن أن يزيد بشكل كبير من مخاطر العيوب الخلقية، بعد أن فحصت الدراسة نتائج الولادة لدى أكثر من 400 ألف مدخن و8.6 مليون غير مدخن في الولايات المتحدة بين عامي 2004 و2014.

ووجد الباحثون أن النساء الحوامل المدخنات معرضات لخطر متزايد بنسبة 130 ٪ لإنجاب طفل صغير جدًا بالنسبة لمرحلة نموه، مما يزيد من مخاطر الاضطرابات المعوية والبولية ومشاكل الرئة والنتائج العصبية السلبية في الطفولة.

وقال الباحثون إن التدخين أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى تلف المشيمة ونقص التغذية وحتى ولادة جنين ميت، لذا أوصت الدراسة بضرورة الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل للحفاظ على صحة الطفل.
المزيد من المقالات
x