اتساع رقعة المعارك بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي

ازدياد حدة المواجهات بالجوف وضربات موجعة للميليشيا في مأرب وتعز

اتساع رقعة المعارك بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي

الخميس ٠٧ / ١٠ / ٢٠٢١
اتسعت رقعة المعارك بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الانقلابية خلال الأيام الماضية، وازدادت حدة المواجهة بشكل خاص في محافظة الجوف بعد أن أعلن الجيش الوطني بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير المحافظة من قبضة الميليشيات مطلع الأسبوع، وأمس تواصلت المعارك في جبهات الجوف بين مقاتلي الجيش اليمني مسنودين بالمقاومة الشعبية وميليشيا الحوثي الانقلابية في جبهات الخسف بحسب ما أكد الصحفي سلطان الروساء عبر فيديو نشره على حسابه في موقع «تويتر» أمس ، فيما تدور معارك عنيفة بين الجيش الوطني والميليشيات على جبهات محافظة مأرب وجبهات تعز بحسب ما أكده المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية في حسابه على «تويتر».

تحرير مناطق


وكانت قوات الجيش الوطني أعلنت، السبت، تحرير مناطق واسعة من قبضة ميليشيات الحوثي شرق وجنوب محافظة الجوف.

وأفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عن مصدر عسكري قوله، إن «قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية، شنت صباح السبت، هجومًا واسعًا من عدّة محاور، تمكنت خلاله من تحرير مناطق واسعة شرق مدينة الحزم».

وأوضح أن الجيش في جبهة الدحيضة شرق مدينة الحزم تمكن من تحرير مواقع ومساحات واسعة باتجاه حويشان وشرق اللبنات خلال معارك حاسمة لا تزال مستمرة حتى الآن، وسط انهيار واسع وخسائر كبيرة في صفوف ميليشيا الحوثي الإيرانية.

وأضاف المصدر إنه بالتزامن، شن الجيش هجوما كاسحا جنوب الجوف تمكن خلاله من تحرير مناطق واسعة باتجاه البرش. وأكد المصدر أن مقاتلي الجيش ألحقوا بالميليشيا الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد واستعادوا أسلحة خفيفة ومتوسطة وكميات من الذخائر خلفتها عناصر الميليشيا ولاذت بالفرار.

ضربات موجعة

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة إن مقاتلي الجيش مسنودين برجال المقاومة الشعبية يلقنون الميليشيات الحوثية الإيرانية ضربات موجعة في جبهات القتال جنوب مأرب، ويكبّدونها خسائر فادحة في العتاد والأرواح. وأظهرت مقاطع فيديو نشرها المكتب جانبا من المعارك ضد الميليشيات الإرهابية.

معارك تعز

وفي محافظة تعز دارت اشتباكات عنيفة الثلاثاء بين مقاتلي الجيش الوطني والميليشيات بعد محاولة الميليشيات شن هجوم على مواقع الجيش وبحسب موقع «يمن سكاي»، وقال الموقع اليمني إن نحو 50 مسلحا حوثيا قتلوا وأصيبوا، وتم تدمير آليات عسكرية، في معارك عنيفة حققت فيها قوات الجيش انتصارات ميدانية غربي تعز.

وقال نائب رئيس شعبة التوجيه المعنوي بمحور تعز العقيد عبدالباسط البحر، «إن ميليشيا الحوثي الإرهابية، شنت منذ ما قبل ساعات الفجر الأولى من يوم الثلاثاء هجومًا على بعض مواقع قواتنا غرب وشمال غرب تعز».

وأضاف: «دارت على إثر ذلك معارك عنيفة؛ ألحقت خلالها قوات الجيش بميليشيا الحوثي خسائر فادحة في الأرواح والمعدات وأجبرتها على التراجع والفرار، مخلفة جثث قتلاها في الشعاب وحطام آلياتها المدمرة بنيران قوات الجيش الوطني».وأكد البحر أن قوات الجيش قامت بعد ذلك «بهجوم مضاد ومعاكس واستطاعت تحرير عدد من المواقع غربي تعز».

وأوضح أن هذه المعارك جاءت عقب تعزيزات جديدة استقدمتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، ضمت آليات وأفرادًا وتجنيد عناصر قتالية جديدة في تعز.

ولفت إلى أن المعارك خلّفت نحو 50 قتيلا وجريحا من ميليشيا الحوثي، فيما استشهد جندي وأصيب ثلاثة آخرون من أفراد الجيش الوطني.

وأشار المتحدث العسكري إلى استمرار الاشتباكات المتقطعة وتبادل لإطلاق النار وقذائف المدفعية.

وفي وقت سابق من صباح أمس الأربعاء، قال محور تعز في بيان مقتضب، إن قوات الجيش تخوض معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي في جبهة حذران غربي تعز.
المزيد من المقالات
x