«سوبر جلوب.. رؤية ثاقبة.. ومكانة متميزة»

«سوبر جلوب.. رؤية ثاقبة.. ومكانة متميزة»

الثلاثاء ٠٥ / ١٠ / ٢٠٢١
مرة أخرى تؤكد المملكة العربية السعودية الشقيقة ثقلها الرياضي على مستوى العالم، من خلال استضافة أهم الأحداث والفعاليات الرياضية المعتبرة، والتي دائما ما يكون لها الصيت العالي في النجاح والتميز كما عهدناه سابقا.

وهذه المرة فإن تنظيم بطولة العالم للأندية لكرة اليد «سوبر جلوب» للمرة الثانية على التوالي هو امتداد لما حققته المملكة من تألق في النسخة الأولى التي أقيمت في مدينة الدمام قبل عامين، والتي نجحت بكل تفاصيلها، بدءا من حفل الافتتاح وحتى نهاية البطولة.


وما التواجد البارز لأقوى الأندية العالمية في لعبة كرة اليد خلال البطولة السابقة، وما رافقها من متابعة إعلامية جماهيرية لافتة، إلا تأكيد وتجسيد للرؤية الثاقبة من أصحاب القرار الرياضي، بدعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الذي يولي اهتماما واضحا بالشباب السعودي، ويحرص دوما على أن يكون للمملكة مكانة متميزة بين كافة الدول، وفي ظل الحضور الميداني لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، والإستراتيجية الناجحة التي ثبتت فيها المملكة أقدامها بكل ثقة ومضت لتنفيذ كافة أهدافها وفق الرؤية المستقبلية 2030.

وفي النسخة الجديدة للسوبر جلوب، والتي تستضيفها عروس البحر الأحمر مدينة «جدة»، فإننا على ثقة تامة بنجاح الأخوة في الاتحاد السعودي لكرة اليد، ومن خلفهم المساندة الحقيقية للجنة الأولمبية، بأن تخرج البطولة بحلة جديدة من الناحيتين الفنية والتنظيمية، وأن تحظى هذه النسخة بتغطية إعلامية متميزة وحضور جماهيري يتناسب مع حجم البطولة، مع تمنياتنا بالتوفيق للفرق العربية والآسيوية بتقديم المستويات التي تليق بسمعة اللعبة في القارة الصفراء.

نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد
المزيد من المقالات
x