الشباب المتعثر يخشى نشوة الفيحاء

في إطار منافسات الجولة السابعة

الشباب المتعثر يخشى نشوة الفيحاء

الخميس ٣٠ / ٠٩ / ٢٠٢١
الفيصلي يسعى لتحسين موقعه على حساب الباطن

تتواصل اليوم الجمعة منافسات الجولة السابعة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، عندما يستقبل الشباب والفيصلي، الفيحاء والباطن على الترتيب، في مباراتين مهمتين لكل الأندية التي تدخلها بأهداف وظروف وطموحات مختلفة.


الشباب vs الفيحاء

يبحث الشباب عن فوزه الثاني عندما يستضيف الفيحاء على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض، في مباراة لا تخلو من الإثارة، يحاول من خلالها كل فريق الخروج بنقاطها الثلاث.

والتقى الفريقان في الدوري 6 مرات سابقة، تقاسما خلالها الفوز، حيث فاز كل فريق في مباراتين وحسم التعادل مباراتين أخرى، وسجل هجوم الليث 9 أهداف، فيما سجل هجوم البرتقالي 7 أهداف.

ويدخل الشباب العاشر، المباراة وفي رصيده 6 نقاط، جمعها من 6 مباريات، فاز في واحدة، وتعادل في 3 مباريات، وخسر اثنتين، بينما يدخل الفيحاء الخامس، المباراة وفي رصيده 10 نقاط، حققها من 5 مباريات، فاز في 3 مباريات وتعادل كما خسر في واحدة، وله مباراة مؤجلة مع الهلال من الجولة الرابعة.

ورغم امتلاك الشباب لأسماء مميزة سواءً على مستوى العنصر الأجنبي أو المحلي، إلا أنه لم يقدم الأداء المطلوب ولم يحقق النتائج المرجوة، بما في ذلك مباراته الأخيرة أمام الهلال التي اكتفى خلالها بالتعادل مع أن ضيفه خاض المباراة دون خمسة أسماء أساسية ومؤثرة، لكنه يتطلع اليوم إلى استعادة توازنه من جديد والخروج بالنقاط الكاملة للتقدم خطوة في سلم الترتيب، خصوصا وأنه يدخل المباراة بصفوف مكتملة بقيادة نجمه الأرجنتيني إيفر بانيغا.

وظهر الفيحاء العائد مجددا لدوري الكبار بصورة ملفتة، وسجل أفضل بداية له، فهو لم يتلقَ سوى خسارة واحدة كان بالإمكان تفاديها في ديربي سدير، لكنه تجاوزها سريعا بالفوز على الأهلي في مباراته الأخيرة، ويأمل الفريق الذي يمتلك أسماء مميزة في جميع خطوطه في العودة بالنقاط الثلاث أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل لتعزيز موقعه في جدول الدوري.

الفيصلي vs الباطن

يطمح الفيصلي في حصد العلامة الكاملة، عندما يواجه الباطن، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، في مباراة يدخلها الفريقان برغبة مشتركة وطموحات مختلفة.

وتعتبر مباراة اليوم هي التاسعة في تاريخ مواجهتهما بالدوري، حيث التقيا 8 مرات سابقة، فاز الفيصلي في مباراتين، وفاز الباطن في 3 مباريات وحضر التعادل في 3 مباريات أخرى، وسجل هجوم العنابي 9 أهداف، في حين سجل هجوم السماوي 11 هدفا.

ويمتلك الفيصلي التاسع 8 نقاط، جمعها من 6 مباريات، فاز كما تعادل كما خسر في اثنتين، بينما يمتلك الباطن الثالث عشر 5 نقاط جمعها من 6 مباريات، فاز في واحدة وتعادل في اثنتين وخسر 3 مباريات.

ورغم تكامل صفوف الفيصلي منذ بداية الموسم إلا أن نتائجه مازالت دون المأمول، فهو لم يحقق إلا فوزين، ويتطلع إلى استعادة نغمة الفوز بعد تعادله مع الرائد في مباراته الأخيرة وإضافة ثلاث نقاط جديدة يحسن من خلالها موقعه في سلم الترتيب.

ويعول العنابي على مهاجمه الرأس الأخضري جوليو تافاريس الذي يملك 4 أهداف، ويلعب دورا مؤثرا في نتائج فريقه.

ولم يسجل الباطن سوى فوز وحيد في الجولة الثانية، وبعدها تعادل في مباراتين وخسر اثنتين كان آخرها أمام النصر، ويحاول اليوم الظهور بصورة مختلفة يضع من خلالها حدا لإهدار النقاط والعودة بنتيجة إيجابية يتقدم من خلالها للأمام.
المزيد من المقالات
x