احذر الموز.. «البني المنقط»

شائعة طبية

احذر الموز.. «البني المنقط»

الأربعاء ٢٩ / ٠٩ / ٢٠٢١
جميع أنواع الموز مصدر جيد للبوتاسيوم الداعم للعضلات، وحمض الفوليك الذي ينظم الحالة المزاجية، والتريبتوفان «مقدمة لهرمون السعادة السيروتونين»، والكربوهيدرات المنشطة، وهذا هو السبب في أنها واحدة من أصح الكربوهيدرات، ورغم كل الأشياء الرائعة المتعلقة بالموز، فإن هناك أسوأ طريقة لتناوله؛ وهي تناول موزة مفرطة النضج وبها بقع بنية، فعندما ينضج الموز تبدأ النشويات المفيدة في التحلل وتتحول إلى سكر، بحسب ما نشره موقع «eatthis».

يحتوي الموز الناضج ومتوسط ​​الحجم على 17.4 جرام من السكريات الكلية، بينما يحتوي الموز الأصفر من نفس الحجم على 14.4 جرام فقط من السكر، يحسب ذلك إلى زيادة السكريات بمقدار 3 جرامات، معظمها من السكريات البسيطة مثل الفركتوز والجلوكوز، فقط لأنك تركت الموز بالخارج لفترة أطول قليلا قبل أن تتناوله.


السبب وراء زيادة محتوى السكر هو أن نشويات الموز، وهي كربوهيدرات معقدة، تتحلل بشكل طبيعي إلى أجزاء بسيطة من السكر بمرور الوقت، بينما يحتوي الموز الأصفر على 6.35 جرام من النشا وهذا ينخفض ​​إلى 0.45 جرام فقط في الموز الناضج.

كما أن الموز مفرط النضج يحتوي أيضا على نسبة أقل من الألياف التي تعمل على إبطاء عملية الهضم، حيث يحتوي على 1.9 جرام فقط من الألياف «7 ٪ من القيمة اليومية للألياف»، بينما يحتوي الموز الأصفر على 3.1 جرام، أو 11٪ DV من الألياف «مما يجعل الموز الأصفر مصدرا «جيدا» للألياف».
المزيد من المقالات
x