«الشاحن الموحد».. إلزام مرتقب على منتجي الهواتف المحمولة

11 ألف طن من النفايات سنويا بسبب تعدد أنماطه

«الشاحن الموحد».. إلزام مرتقب على منتجي الهواتف المحمولة

الثلاثاء ٢٨ / ٠٩ / ٢٠٢١
يمر العالم خلال السنوات الأخيرة بالعديد من المشكلات التي تفاقم معاناته، فما بين جائحة كورونا التي تسببت في تعطيل برامج الإنتاج في الكثير من القطاعات، وفقد الآلاف لوظائفهم، وتداعيات التغيرات المناخية، تبرز قضية النفايات الإلكترونية، كواحدة من تلك المشكلات.

اقتراح أوروبيوفي هذا الصدد اقترحت المفوضية الأوروبية توحيد الشركات المصنعة للأجهزة الإلكترونية، لا سيما الهواتف، على شاحن واحد، إذ قدرت أبحاث المفوضية أسلاك الشحن التي يتم التخلص منها وغير المستخدمة، بأكثر من 11 ألف طن من النفايات سنويًّا.


ويضطر معظم مستخدمي الأجهزة الإلكترونية إلى اقتناء أكثر من شاحن لتلبية المتطلبات المختلفة لأجهزتهم ما بين هواتف وأجهزة لوحية وسماعات لاسلكية وغيرها، ومن هنا فإن الاقتراح الأوروبي الجديد يهدف إلى تقليل الفاقد من خلال تشجيع المستهلكين على إعادة استخدام أجهزة الشحن الحالية عند شراء جهاز جديد.

خطط ملزمةوكشف الاتحاد الأوروبي عن خططه الرامية لإلزام الشركات المنتجة للهواتف الذكية باعتماد شاحن واحد معتمد يصلح لجميع الهواتف.

ونقلت شبكة «إن بي سي نيوز» أنه بموجب اقتراح الاتحاد الأوروبي، سيفرض على الشركات المنتجة للهواتف الذكية أن يصبح منفذ الـ USB-C المنفذ الموحد لجميع الهواتف الذكية وكذلك الكاميرات والسماعات ومكبرات الصوت المتنقلة ومنصات ألعاب الفيديو المحمولة.

وتزود معظم الهواتف التي تعمل بنظام «أندرويد» بمنافذ شحن USB micro-B، وانتقل بعضها إلى USB-C الأكثر حداثة.

كما تستخدم الطرز الجديدة من أجهزة «أيباد» و»ماكبوك» الخاصة بـ»أبل»، منافذ شحن USB-C أيضًا.

قلق أمريكي

وذكرت نائبة الرئيس التنفيذي للمفوضية، مارجريت فيستاجير، بأن المستهلكين محبطون بسبب تعدد أدوات الشحن غير المتوافقة التي تتكدس لديهم، وأكدت أنه تم منح المصنعين الوقت الكافي لتقديم حلول لتلك المشكلة، أما الآن فقد حان وقت العمل التشريعي من أجل جهاز شحن موحد.

وينتظر أن يكون للقرار الأوروبي تأثير كبير على شركة الهواتف الأمريكية «آبل» التي تستخدم منفذ شحن «Lightning» الخاص بها بدلًا من «USB-Type-C» الذي يعتمده معظم منافسيها.

وفي هذا الصدد أعربت شركة أبل عن قلقها من أن يتسبب التشريع الجديد في حد الابتكار بدلًا من التشجيع عليه، مشددة على أنها ستعمل مع جميع الشركاء للمساعدة في إيجاد حل يحمي مصلحة المستهلك.

مهلة للمصنعينوقال مفوض الاتحاد الأوروبي تييري بريتون، إن المقترحات تغطي فقط الأجهزة التي تستخدم أجهزة الشحن السلكية، وليس اللا سلكية، مضيفًا إن «هناك متسعًا كبيرًا للابتكار في المجال اللا سلكي».

وينتظر القانون المعد تصويت البرلمان الأوروبي والذي في حال اعتماده، سيكون أمام الشركات المصنّعة 24 شهرًا للامتثال للقواعد الجديدة.

وسبق أن صوّت البرلمان بالفعل لمصلحة قواعد جديدة بشأن «شاحن مشترك» في أوائل عام 2020، ما يشير إلى أن الاقتراح الجديد قد يحظى بدعم واسع.

وفي عام 2009 كان هناك أكثر من 30 شاحنًا مختلفًا، في حين أن معظم الطرز الآن تلتزم بثلاثة USB-C وLightning وUSB micro-B.
المزيد من المقالات
x