طقس «أكثر تطرفا» يهدد مواليد الثلاثاء

طقس «أكثر تطرفا» يهدد مواليد الثلاثاء

الاثنين ٢٧ / ٠٩ / ٢٠٢١
تنبأت دراسة دولية بأن الطفل المولود اليوم الثلاثاء، سيواجه في المتوسط ظواهر طقسية أكثر تطرفا بكثير مما مر به شخص ولد في عام 1960. ويتوقع فريق العلماء الدولي الذي أجرى الدراسة، التي نُشرت في دورية «ساينس» أمس، أن يشهد الطفل المولود اليوم ضعف عدد حرائق الغابات، وثلاثة أضعاف عدد الفيضانات وتلف المحاصيل، وسبعة أضعاف موجات الحر، مقارنة بشخص ولد عام 1960، وذلك في سيناريو تلتزم فيه البلدان بإستراتيجياتها الحالية للحد من غازات الاحتباس الحراري.

وقال الباحث بجامعة بروكسل الحرة، والمُشرف الرئيسي على فريق الدراسة، «ويم ثيري»، إن النتائج تظهر تهديدا خطيرا لسلامة الأجيال الشابة، وتحث على إجراء خفض كبير في الانبعاثات. ووفقا للتوقعات، ستتضرر الأجيال الشابة في البلدان ذات الدخل المنخفض بشكل أكبر، لكن الظواهر الطقسية المتطرفة ستمس أوروبا أيضا، ومن المتوقع أن يشهد أطفال اليوم في أوروبا حوالي أربعة أضعاف الظواهر المناخية المتطرفة التي شهدها من ولدوا عام 1960.
المزيد من المقالات
x