عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات الروسية ضرورة لأوكرانيا

عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات الروسية ضرورة لأوكرانيا

الاثنين ٢٧ / ٠٩ / ٢٠٢١
دعا موقع «ذي أتلانتك كاونسل» إلى عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات التي جرت مؤخرا في روسيا.

وبحسب مقال لـ «أولكسي غونشارينكو»، أزالت الانتخابات البرلمانية الروسية التي جرت في 17-19 سبتمبر، أي شكوك باقية في أن روسيا لم تعد ديمقراطية، وكشفت الوجه الاستبدادي الحقيقي للنظام الروسي، وتابع: يجب على المجتمع الدولي الآن الاعتراف بهذه الحقيقة من خلال حجب الاعتراف بالتصويت.


وأردف: قبل وقت طويل من افتتاح مراكز الاقتراع في جميع أنحاء روسيا، اختفت بالفعل أي فرصة لإجراء انتخابات حرة أو نزيهة منذ فترة طويلة. في الأشهر التي سبقت الانتخابات، منع معظم مرشحي المعارضة الحقيقيين من الترشح، وسجن بعضهم أو أجبروا على النفي. وتم تكميم أفواه وسائل الإعلام غير النظامية المتبقية، وتطهير الإنترنت الروسي من الأصوات المعارضة.

وأضاف: في بعض الأحيان، كانت الجهود المبذولة لقمع التصويت تصل إلى حد العبث. في سانت بطرسبرغ، حاولت السلطات تسجيل اثنين من المرشحين يحملان اسما وشبها شكليا لافتا مع إحدى الشخصيات المعارضة القليلة القادرة على الفوز.

ومضى يقول: امتدت الحملة لتشمل علامات تجارية عالمية مثل آبل وجوجل. وبحسب ما ورد، استهدف الموظفون المحليون من عمالقة التكنولوجيا بالتهديدات بالسجن من أجل إجبارهم على إزالة التطبيقات المصممة لحشد الأصوات المناهضة للكرملين. وأردف: الانتخابات نفسها لم تكن أفضل. خلال فترة التصويت التي استمرت 3 أيام، تم الإبلاغ عن آلاف الانتهاكات الفردية، بينما امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو تدين مراكز الاقتراع تصور كل شيء من ملء أوراق الاقتراع إلى الترهيب الجسدي لمراقبي الانتخابات. في العديد من الحالات، يبدو أن نتائج التصويت الإلكتروني المتأخرة بشكل مثير للريبة ساعدت على تحقيق النصر لمرشحي النظام المتعثرين.

وبحسب الكاتب، فإن أيا من هذا لم يكن مفاجئا، فخلال فترة حكم فلاديمير بوتين التي استمرت 21 عاما، فقدت الانتخابات الروسية بثبات كل مظاهر الشرعية الديمقراطية، وأصبحت شكلا من أشكال المسرح السياسي البشع الذي مكن النظام من تجديد قبضته على السلطة.

وأشار إلى أن السبب الذي لأجله يجب التعامل مع هذه الانتخابات بشكل مختلف عن أي انتخابات روسية مزورة أخرى هو التوقيت.

وتابع: كان هذا آخر اقتراع وطني مقرر قبل انتهاء ولاية بوتين الحالية كرئيس خلال 3 سنوات. من المتوقع على نطاق واسع أن يظل في السلطة بعد عام 2024، مما يؤكد انحدار روسيا إلى الديكتاتورية. الآن سيكون الوقت المناسب لإرسال إشارة واضحة لا لبس فيها بأن أي محاولات من هذا القبيل ستؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بمكانة روسيا الدولية ومصداقية بوتين كزعيم سياسي.

ومضى يقول: يعتبر قرار إجراء الانتخابات في أوكرانيا المحتلة حجة قوية أخرى لرفض الاعتراف بالانتخابات الروسية. تجري موسكو انتخابات في شبه جزيرة القرم المحتلة منذ الاستيلاء العسكري على شبه الجزيرة الأوكرانية في عام 2014. ومع ذلك، شهد هذا التصويت أيضا جهودا متضافرة لتعبئة الناخبين الأسرى في شرق أوكرانيا الذي تحتله روسيا.

وأردف: خلال فترة قعقعة السيوف الروسية المتزايدة على الحدود الأوكرانية في وقت سابق من هذا العام، أوضح العديد من كبار مسؤولي الكرملين أن السكان الذين تم تشكيلهم مؤخرا من المواطنين الروس في شرق أوكرانيا ينظر إليهم في موسكو على أنهم ذريعة مفتوحة للتدخل العسكري.

ومضى يقول: إن إجراء النشاط الانتخابي الروسي على الأراضي الأوكرانية يبطل التصويت نفسه، بينما يجعله أيضا أداة لسياسة الكرملين الخارجية العدوانية. لهذا طلبت من البرلمان الأوكراني توجيه نداء إلى المنظمات الدولية والبرلمانيين في جميع أنحاء العالم، لدعوتهم إلى عدم الاعتراف بانتخابات مجلس الدوما في الاتحاد الروسي. حظي هذا الاقتراح بتأييد ساحق من قبل النواب الأوكرانيين.
المزيد من المقالات
x