وباء كورونا أنقذ اليسار الأوروبي عبر مفاهيم العدالة الاجتماعية

مكافحة تغير المناخ والتكيف مع اقتصاد رقمي عززا دعم الأحزاب الخضراء

وباء كورونا أنقذ اليسار الأوروبي عبر مفاهيم العدالة الاجتماعية

الاثنين ٢٧ / ٠٩ / ٢٠٢١
قالت مجلة «بوليتيكو» إن جائحة كورونا أنقذت اليسار الأوروبي، عبر إعادة مفاهيم العدالة الاجتماعية والحماية التي تقوم بها الدولة إلى الواجهة مرة أخرى.

وبحسب مقال لـ «بول تايلور»، فإن التقارير المتعلقة بوفاة اليسار الأوروبي مبالغ فيها إلى حد كبير.


ومضى يقول: بعد عقد من تراجع الأحزاب والسياسات الاشتراكية والاجتماعية الديمقراطية في معظم أنحاء القارة، يتمتع يسار الوسط الأوروبي الآن بشيء من النهضة في أعقاب جائحة كورونا.

وتابع: تصدر حزب العمال النرويجي استطلاعات الرأي في الانتخابات العامة التي جرت هذا الشهر، متغلبا على إدارة يمين الوسط التي تضمنت شعبويين مناهضين للهجرة. وهذا يُكمل عملية اكتساح واضحة للأحزاب الديمقراطية الاجتماعية التي تقود الحكومات في بلدان الشمال الأوروبي، حتى لو اضطر البعض إلى التخلي عن بساط الترحيب التقليدي واعتماد سياسات تقييدية بشأن الهجرة واللجوء لتهدئة ناخبيهم.

وأردف بقوله: يحكم اليسار في إسبانيا والبرتغال. وفي إيطاليا، يعد الحزب الديمقراطي من يسار الوسط أحد القوى الرئيسية التي تدعم رئيس الوزراء ماريو دراجي.

وأشار إلى أن الأهم من ذلك هو أن الأحزاب اليسارية تتجه نحو عودة دراماتيكية في ألمانيا، أكبر دولة في أوروبا وأكثرها اكتظاظًا بالسكان بعد 16 عامًا من الحكومات التي يقودها المحافظون في عهد المستشارة أنجيلا ميركل.

اليسار الفرنسي

وأضاف: مع ذلك، يبدو اليسار الفرنسي منقسما ومحتضرا كما كان في نهاية ولاية الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند الباهتة في عام 2017. بعد عقد من الخروج من السلطة، لا يزال حزب العمال البريطاني يتخلف عن المحافظين الحاكمين في استطلاعات الرأي، ولا يزال حزب العمال الهولندي في غيبوبة، بعد أن فشل في استعادة أي مكاسب في الانتخابات العامة هذا العام.

واستطرد: كما تشير استطلاعات الرأي أيضا إلى أن أحزاب اليمين المتطرف قد تصعد إلى السلطة عندما يذهب الإيطاليون إلى صناديق الاقتراع في المرة القادمة بحلول عام 2023 على أبعد تقدير.

وتابع: بصرف النظر، هناك حالة انبعاث لا يمكن إنكارها لليسار الأوروبي. وهناك عدة أسباب لذلك، حتى في الوقت الذي لا يزال فيه عدد الناخبين اليساريين التقليديين من عمال الصناعة النقابيين والموظفين العموميين يتضاءل، وتكثر الاختلافات الطائفية ويتشتت المثقفون بشكل متزايد.

ومضى يقول: أولا، بعد عقد أو أكثر من حكم يهيمن عليه يمين الوسط، فإن التأرجح الطبيعي للبندول السياسي في الديمقراطيات الأوروبية هو بالتأكيد أحد العوامل، حيث يشعر الناخبون بالتعب من نفس الوجوه القديمة ويريدون التغيير.

وأردف: مع ذلك، وبعيدا عن التناوب الدوري للسلطة، فإن الأفكار التقدمية هي مرة أخرى في صعود على الجانب الآخر من المحيط الأطلنطي.

جو بايدن

وتابع: يعد انتصار الرئيس الأمريكي جو بايدن واحتضانه لتغير المناخ والعدالة الضريبية، فضلا عن النطاق الطموح لبرنامج التعافي الاقتصادي بعد كورونا، من بين الدوافع الرئيسية الأخرى.

وبحسب الكاتب، بدا القادة الأوروبيون فجأة خجولين أكثر من الولايات المتحدة في جعل الشركات تدفع نصيبها العادل من الضرائب، أو معالجة تغير المناخ، أو التنازل عن براءات اختراع اللقاحات لمساعدة البلدان الفقيرة أو نشر استثمارات عامة ضخمة لإعادة تجهيز الاقتصاد.

واستطرد: إضافة إلى ذلك، عززت هزيمة الرئيس الأمريكي اليميني الشعبوي دونالد ترامب الثقة بالنفس لدى القوى السياسية من يسار الوسط في أوروبا، مما أدى إلى انتكاسة للأحزاب القومية المناهضة للهجرة التي حققت نجاحًا بين ناخبي الطبقة العاملة في أوروبا.

وأضاف: أخيرا، بعد أكثر من عقد من التقشف وتراجع الدولة والخدمات العامة، أوجدت جائحة كورونا مطالب بدولة أقوى وأكثر حماية، ورعاية صحية عامة أفضل وزيادة الإنفاق الحكومي لتخفيف الأثر الاقتصادي الدراماتيكي من عمليات الإغلاق.

وأشار إلى أن حكومات يمين الوسط في أوروبا كانت سريعة في التوقيع على الإجازات وضوابط التحفيز الاقتصادي مثل الإدارات اليسارية.

إضفاء الشرعية

وتابع: لكن مع عودة الإنفاق العام والاقتراض إلى الموضة، أدى السعي إلى دولة أكثر نشاطا إلى إضفاء الشرعية على اليسار ووضع المحافظين المدافعين عن إلغاء الضوابط في موقف دفاعي.

وبحسب الكاتب، ركز الوباء أيضا في جميع أنحاء العالم المتقدم الانتباه على محنة عمال الخطوط الأمامية، مثل الممرضات ومقدمي الرعاية وعمال التوصيل وعمال النظافة وأمناء السوبر ماركت، الوظائف التي غالبًا ما تكون منخفضة الأجر، مع ساعات عمل طويلة وصعبة، والتي هي عمالة غير مستقرة وتنكمش.

وأشار إلى أن الصرخة من أجل تحقيق قدر أكبر من العدالة الاجتماعية والمزايا في هذه القطاعات الرئيسية إلى إعطاء دفعة للأحزاب اليسارية التي تناضل من أجل رفع الحد الأدنى للأجور، والمزيد من حقوق الإسكان والتوظيف العامة للعاملين في العمل والمنصات.

وتابع: في الوقت نفسه، أدى الوعي العام المتزايد بشأن الضرورة الملحة لمكافحة تغير المناخ والتكيف مع اقتصاد رقمي أكثر اخضرارا إلى تعزيز الدعم في العديد من البلدان للأحزاب الخضراء، الحلفاء الطبيعيين لليسار.

ومضى يقول: كافح يسار الوسط أحيانا للتوفيق بين أيديولوجية مؤيديه وواقع الحكم.

الأحزاب الديمقراطية

وأردف: في الانتخابات السابقة، تمت معاقبة العديد من الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية الأوروبية في صناديق الاقتراع بعد تبني سياسات نيوليبرالية، مثل إصلاحات قانون العمل الألماني، أو إلغاء القيود المالية في المملكة المتحدة أو التقشف المالي في جنوب أوروبا، مما أدى إلى صعود المزيد من اليساريين الراديكاليين وقوى المعارضة اليمينية المتطرفة.

وأوضح أن اليسار لم يتغلب بعد على الخلافات في ائتلافه الكبير بين مؤيدي ومعارضي العولمة والاتحاد الأوروبي، وكذلك مع أولئك الذين يتبنون مواقف راديكالية حول مواضيع مثل الهجرة والتعددية الثقافية.

وأردف: لقد غير فيروس كورونا المستجد شروط النقاش وغير خطوط المعركة.

واختتم بقوله: بشرط أن يتمكن يسار الوسط من بناء شراكة دائمة مع الحركة الخضراء وترويض الراديكاليين والشعبويين في صفوفه، فهو في وضع جيد لجني الفوائد الانتخابية.
المزيد من المقالات
x