فكر التقوقع!!

فكر التقوقع!!

الاحد ٢٦ / ٠٩ / ٢٠٢١
# ما زالت بعض الاتحادات الرياضية تسير بفكر التقوقع الذي عاشت فيه اتحادات سابقة بعيدا عن إشراك الأندية والمختصين في بوتقة العمل التي تؤدي للنجاح، رغم التغير الحاصل في تشكيلات الاتحادات الرياضية، ورغم تقدم السنوات، ورغم معرفة بعض منسوبي تلك الاتحادات أن تهميش الأندية من اتخاذ القرارات أمر أكل عليه الدهر وشرب، وإن مركزية اتخاذ القرار ستؤدي إلى التصادم والاحتكاك والتنافر في النهاية والفشل الذي سيكون مصير العمل، والشيء الغريب أن بعض رؤساء الاتحادات يعلم بكل هذه الأمور، إلا أنه سيصدم بالواقع المرير بعد ذلك عندما تصل الأمور مع الأندية إلى طريق مسدود.

# العمل الإعلامي في الأندية محفوف بالمخاطر في كل وقت، وأعني بالخطورة في من يقود تلك المهمة، والخبرة التي تتواجد عنده، خاصة وأن من سيتواجد في المركز الإعلامي لا بد وأن تتوافر فيه العديد من المميزات، والأهم من ذلك كله خبرة من يقود ذلك الفريق في التعامل مع بعض أخبار النادي قبل نشرها وايصالها في ثوانٍ للمتلقي، هناك بعض المراكز الإعلامية مفعمة بالنشاط والحيوية والخبرة تتابع كل صغيرة وكبيرة لكل ألعاب النادي بدون تحيز للعبة معينة، وهناك أندية تفهم أن المركز الإعلامي مهمته متابعة فريق القدم الأول وأخباره وإهمال بقية الألعاب، وأندية لا حس ولا خبر لكل الألعاب.


# أعتقد أن نادي النصر بدأ بداية غير جيدة قبل انطلاقة الموسم الرياضي، لكنه الآن بدأ يستوعب تلك الأخطاء وأخذ في التصحيح، وهناك أمور أخرى لا بد من تصحيحها أيضا؛ لكي يسير فريق القدم الأول في الطريق الصحيح، ونحن في بداية الموسم الجديد. النصر فريق عريق وجمهوره كبير، ولكن كان الفريق يعاني من بعض الأمور التي تعكر منافسته للفرق الأخرى، ورجالات النصر يستطيعون من خلال بعد النظر لديهم في تصحيح المسار للأفضل في المرحلة المقبلة.

alyousif8@hotmail.com
المزيد من المقالات
x