الذهب يلمع مع عودة المخاوف إزاء إيفرجراند

الذهب يلمع مع عودة المخاوف إزاء إيفرجراند

الجمعة ٢٤ / ٠٩ / ٢٠٢١
عوض الذهب بعض خسائره أمس الجمعة بعد انخفاضه 1 % في الجلسة السابقة، مدعوما بضعف الدولار وعودة المخاوف بشأن مصير شركة إيفرجراند الصينية إلى الواجهة، مما عزز وضع المعدن الأصفر كملاذ آمن.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.7 % إلى 175473 دولارا للأوقية بينما صعدت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 % إلى 1755.10 دولار.


وظل مؤشر الدولار بالقرب من أدنى مستوى له في أسبوع خلال الجلسة السابقة مما جعل الذهب أرخص لحائزي العملات الأخرى، وهذا عكس ما حدث أمس الأول عندما انخفض الذهب إلى أدنى مستوى في أكثر من شهر حينما طغت الرهانات المتزايدة على رفع أسعار الفائدة الأمريكية إلى حد كبير على تراجع الدولار وهو أمر غير معتاد.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.8 % إلى 22.66 دولار للأوقية مرتفعة 1.2 % حتى الآن هذا الأسبوع.

وارتفع البلاديوم 1 % إلى 2003.27 دولار لكنه في سبيله لتكبد ثالث خسائر أسبوعية على التوالي.

ونزل البلاتين 0.6 % إلى 983.29 دولار للأوقية لكنه في طريقه لإنهاء أسبوعين متتاليين من التراجع.
المزيد من المقالات
x