توقعات بنمو سوق تقنية المعلومات السعودي بـ 7.2 % نهاية العام

نمو الإنفاق على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي بمعدل 22.2 %

توقعات بنمو سوق تقنية المعلومات السعودي بـ 7.2 % نهاية العام

الخميس ٢٣ / ٠٩ / ٢٠٢١
يرى مختصون في قطاع تكنولوجيا المعلومات، أن التباطؤ الذي أحدثته الجائحة، على كل المستويات، أثر إيجابيًا على السوق السعودية من عدة زوايا، كان من أبرز تلك التأثيرات، تسارع التحول الرقمي في مختلف القطاعات، خاصة الحكومية منها.

تحول متسارع


وقال نائب الرئيس بالمؤسسة العالمية المتخصصة في مجال استشارات سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، «آي دي سي» في المملكة والبحرين، حمزة نقشبندي لـ «اليوم» إن التباطؤ الذي أحدثته الجائحة قد أثر إيجابيًا على السوق السعودية من عدة زوايا، كان من أبرز تلك التأثيرات، تسارع التحول الرقمي في مختلف القطاعات، خاصة الحكومية منها، مضيفًا إن البيئة السحابية نضجت بشكل ملحوظ، وزاد ذلك مع دخول بعض الشركات الخارجية الكبرى للسوق المحلي.

وأوضح على هامش «قمة آي دي سي للرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات في السعودية»، الذي عقد افتراضيًا، تحت شعار «الإستراتيجيات الرقمية المبتكرة: التطور لتلبية متطلبات واقع جديد في المملكة والبحرين»، أن حملة الابتكارات، التي سببها الوباء، ساهمت في تبني التقنيات الناشئة، متوقعا نمو سوق تقنية المعلومات السعودي، بنسبة 7.2 % بنهاية العام 2021، مع احتلال قطاعي الحكومة والاتصالات والبنوك المرتبة الأولى من حيث الإنفاق على التقنية.

البيانات أولوية

وقال النقشبندي، إن البيانات أصبحت أولوية رئيسية ليس فقط للشركات والمؤسسات، بل حتى للحكومة السعودية، لذلك نتوقع زيادة في التركيز خلال الفترة المقبلة على أمن البيانات، موضحا أن المملكة خطت خطوات متقدمة في إطار البيانات، وذلك من خلال إنشائها للمكتب الوطني لإدارة البيانات NDMO، تحت مظلة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، واتجاه محوري بتعاظم الأهمية الإستراتيجية لحوكمة البيانات..

وحول القمة الماضية، أوضح نقشبندي أنها «ربطت بين رواد تقنية المعلومات والاتصالات الرائدين من خلال منصة تفاعلية نشطة، ناقشنا من خلاله أفضل الممارسات العالمية حول التقنيات المبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني والسحابة»، وانعقادها تحت رعاية يسّر (برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية - يسر)، و«سدايا»، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية كـ «شريك حكومي».

الذكاء الاصطناعي

وأشار المتخصص بسوق تكنولوجيا المعلومات، إلى أن رؤية 2030 سعت إلى إنشاء اقتصاد متنوع يعتمد بشكل كبير على مبادرات التحول الرقمي، وهو مجال ركزت عليه منذ فترة طويلة من قبل تفشي الجائحة، لكن الاضطراب الناجم ما بعد كورونا أكد قيمة وأهمية هذه التحولات أكثر من أي وقت مضى، مؤكدا أن الذكاء الاصطناعي سيسهم بشكل كبير في نمو الاقتصاد السعودي، خاصة مع اعتماد «سدايا» للإستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي، إذ تتوقع «آي سي دي» نمو الإنفاق على الذكاء الاصطناعي / التعلم الآلي بمعدل سنوي مركب يبلغ 22.2 % خلال الفترة القادمة، مع زيادة الاستخدامات الرئيسية.

تمكين تكنولوجي

وعن ماهية الطرق، التي يمكن أن تتعاون بها مؤسسته مع القطاعين العام والخاص في السعودية، أشار نقشبندي إلى متابعتهم الحثيثة للتحولات الرقمية الجارية بالمملكة منذ أكثر من (25 عامًا)، ولديها فريق من الاستشاريين والمحللين والمسؤولين التنفيذيين في المؤتمرات ومديري المشاريع والعلاقات، قادر على تقديم الرؤى الاستشرافية الرائدة في هذا المجال، خاصة أنها أقامت شراكات طويلة الأمد مع القطاعين العام والخاص في مجال التمكين التكنولوجي.

واستطرد، أنه إلى جانب الخدمات البحثية والاستشارية، فإن محفظة «آي دي سي» تتضمن فعاليات متنوعة في المملكة، حيث نظمت العديد من الفعاليات المخصصة والمشتركة، سواء على المستوى الرقمي أو الشخصي، التي تلبي احتياجات قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

جوائز التميز

ولدعم التحول الرقمي بين المستويات القيادية، أشار نقشبندي، إلى إطلاق «جوائز للتميز الرقمي لعام 2021»، التي تُعد من الجوائز الأكثر شهرة في المملكة، والتي يُكرم فيها رواد تقنية المعلومات المتميزين في أربع فئات، هي «التميز في الابتكار الرقمي»، «المرأة في التكنولوجيا والأعمال»، «الرئيس التنفيذي لأمن المعلومات»، و«الرئيس التنفيذي للمعلومات لهذا العام»، موضحا أن ما يميز الجوائز أنها تأتي تكريمًا لجهود رواد الأعمال والتكنولوجيا السعوديين، الذين تمّيّزوا في تحويل مؤسساتهم بحلول تقنية مبتكرة، باستخدام التقنيات الرقمية؛ لإثبات القيادة الرقمية، وإعادة تصميم نماذج الأعمال، واستخدام التقنيات كمنصة للتنوع والشمول، ووضع الأمن كعامل تمكين للتحول الرقمي، لذلك كانت المنافسة شرسة للغاية، حيث تقدم أكثر من 87 مرشحاً، وسيتم اختيار الفائزين من قبل لجنة مكونة من قادة تقنية المعلومات والاتصالات المحليين والرؤساء التنفيذيين البارزين، وذلك بعد دراسة دقيقة لكل مرشح.
المزيد من المقالات
x