«السياحة» تستعرض فرص الاستثمار في المؤتمر العربي والأفريقي

«السياحة» تستعرض فرص الاستثمار في المؤتمر العربي والأفريقي

الأربعاء ٢٢ / ٠٩ / ٢٠٢١


شاركت وزارة السياحة بالمملكة في المؤتمر العربي والأفريقي للاستثمار الفندقي الذي انعقد في جميرا دبي خلال المدة 20-22 من شهر سبتمبر، حيث استقطب المؤتمر كبرى الجهات الاستثمارية في المجال الفندقي عالمياً وإقليمياً، التي ناقشت أبرز الفرص الاستثمارية، وأساليب تسهيل الاتصال المباشر بالقادة والشركاء في صناعة السياحة.


وسلطت الوزارة في هذا المؤتمر الضوء على الجهود التي بذلتها المملكة في تطوير الفرص الاستثمارية في قطاعها السياحي، مما أعطى المستثمرين تصورات واضحة حول إستراتيجية المملكة لتصبح ضمن أفضل 5 وجهات سياحية حول العالم، توفر فرص نمو مستقرة وتحافظ على البيئة الطبيعية في المملكة.

كما شارك وكيل وزارة السياحة لجذب الاستثمار محمود عبد الهادي في حوار بعنوان "مناقشة المقومات الاستثمارية السعودية في القطاع السياحي" الذي أداره جوناثان ورسلي الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بنش (Bench)، مستعرضاً أبرز المستجدات بشأن المقومات الاستثمارية والفرص الحالية.

وأوضح أن المملكة تشجع على أساليب الحياة والسياحة الأكثر استدامة وشمولية لسكانها وزوارها، مضيفاً أن هذا هو الوقت المناسب للاستثمار في السياحة السعودية، حيث يمكن للشركاء من خلال الاستثمار الإسهام بشكل مباشر في تطوير القطاع السياحي الناشئ في المملكة.

من جانبه قال جوناثان ورسلي: "لقد أبدى كل من المستثمرين والحضور في المؤتمر اهتمامهم الكبير بالسوق السعودي، وانطلاقاً من اهتمامنا بالموضوعات الرئيسة الثلاثة "الابتكار، والاستدامة، والمستقبل"، كانت مشاركة وزارة السياحة السعودية في برنامجنا مصدر سعادة لنا، لنطّلع على الجهود التي تقوم بها المملكة من أجل تطوير عروضها في مجال السياحة، وجذب الاستثمار، وضمان تعافي القطاع بعد الجائحة".

يذكر أن المؤتمر شهد الكشف عن عدد من الخطط والبرامج المهمة في مجال السياحة في المملكة، ومنها ما استعرضته شركة أكور (Accor) من حالة النمو المستمر في المملكة عبر إعلانها الشراكة مع شركة طيبة للاستثمار وافتتاح أول فندق بالعلامة التجارية نوفوتيل في المدينة المنورة، وقد شهد المؤتمر 800 مشارك من 54 دولة، وفي مقدمتهم الرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات المستثمرة في المجال الفندقي.
المزيد من المقالات
x