فعاليات لتعزيز مشاعر الانتماء لدى الأطفال في احتفالات «مركز الحوار» باليوم الوطني

العسيري: النشء عنصر مهم في بناء مجتمع حيوي وتحقيق مستقبل مشرق للمملكة

فعاليات لتعزيز مشاعر الانتماء لدى الأطفال في احتفالات «مركز الحوار» باليوم الوطني

الثلاثاء ٢١ / ٠٩ / ٢٠٢١
أقام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني مؤخرا، فعالية خاصة بالأطفال بمناسبة اليوم الوطني «91»، دشن خلالها مشروع تأليف كتاب قصص الأطفال بعنوان «وحدة وطن» بحضور نائب الأمين العام إبراهيم بن زايد العسيري وعدد من المهتمين والمحكمين لمشروع القصص ونشر كتب الأطفال، ويأتي تدشين الكتاب الذي أنتجته إدارة الدراسات والبحوث في المركز لإبراز وتعزيز المشاركة المجتمعية في نشر رسالة المركز في تعزيز قيم التعايش واللحمة الوطنية والتسامح، كما يأتي ضمن الاهتمام بالنشء وتعزيز منظومة القيم لديهم، وتعريفهم بتاريخ المملكة العريق في اليوم الوطني، ليتفاعل الجميع مع ذكرى توحيد البلاد.

وشهدت الفعالية فقرة لقراءة القصص قدمها الراوي أحمد طابعجي، مع فقرة عرض الأزياء التراثي، وركن التصوير مع الشخصيات، وركن للخط العربي، وركن للرسم وعمل مجسم يحمل شخصيات القصة مع مختصات في تعليم الأطفال بهوية اليوم الوطني.


أهمية خاصةوأوضح العسيري أن المركز أولى أهمية خاصة للأطفال والشباب، كونهم عنصرا مهما في بناء مجتمع حيوي، وتحقيق مستقبل مشرق للمملكة، وهذا ما أكدت عليه رؤية المملكة 2030 التي تقوم على الإيمان برأس المال البشري وبشعب المملكة وشبابها وأطفالها على وجه الخصوص، لأنهم يمثلون النسبة الأكبر في التعداد السكاني.

مهارة الحواروأكد أن المركز أولى أهمية كبيرة لإشراك الأطفال في عدد من البرامج والأنشطة التي تساعد على تطوير مهارة الحوار لديهم والبناء الذاتي، ما يساعدهم على عرض أفكارهم بشكل سليم، ومنها برنامج جسور حضارية «نحن أبناء كوكب الأرض» وهو عبارة عن أنشطة ترفيهية تهدف إلى تعزيز الانتماء لدى الطفل في أجواء مفتوحة تتناسب مع المرحلة العمرية للطفل، وتوعيته بالتمسك بتقاليد وطنه وثقافته، لتحويل مشاعر الولاء للوطن عنده إلى مهارات سلوكية تقوم على العمل الجماعي، إضافة إلى برنامج «مهارات الحوار في الطفولة المبكرة» الذي نفذته أكاديمية الحوار بالمركز بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة «اليونسكو» لإبراز الدور المهم للبيئة المحيطة بالطفل في تنمية مهارات الحوار، وكذلك الوسائل التعليمية والترفيهية المساعدة في تعزيز مهارات الحوار لدى النشء، ما يحفزهم للتعامل بشكل إيجابي دون اللجوء إلى العنف، ويطور ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على التأثير في محيطهم.
المزيد من المقالات
x