أنتظر عملا جيدا للجمهور السعودي الذواق

منيرة محمد: «سليمة» ليس لها علاقة بالفنانة المعتزلة «نورا»

أنتظر عملا جيدا للجمهور السعودي الذواق

الاثنين ٢٠ / ٠٩ / ٢٠٢١
أطلت الممثلة البحرينية منيرة محمد على شاشة الدراما خلال الآونة الأخيرة عبر 3 وجوه مختلفة، أولها في مسلسل «مارغريت» بطولة الفنانة القديرة حياة الفهد، وثانيها في مسلسل «كف ودفوف» للفنانة هدى حسين، وآخرها في «حكايات ابن الحداد»، مع نخبة كبيرة من نجوم الدراما في مملكة البحرين.. وتلقت أصداء كبيرة لتألقها في أداء شخصية «عفرة»، وتحدثت عن كواليس العمل ودعم ومساندة الفنانة هدى حسين لفريق عمل المسلسل.

ما أصداء نجاح دورك في مسلسل «كف ودفوف»؟


المسلسل تأليف الكاتب د. حمد الرومي وإخراج منير الزعبي، وبطولة الفنانة هدى حسين إلى جانب باقة من النجوم، وحقق نجاحا كبيرا، وحصل على أصداء جميلة من قبل الجمهور، وما زلت أجد تشجيعا كبيرا من النقاد لتألقي في أداء شخصية «عفرة».

ما أسباب حب الجمهور لـ»عفرة»؟

هي شخصية جديدة كليا عليَّ، ولم أعتد تقديمها في أعمال سابقة، وأخوض من خلالها تجربة غير تقليدية في الدراما.. فقمت بتطوير الشخصية وحركتها حتى تركت صدى كبيرا لدى الجمهور.

كيف قدمت الفنانة هدى حسين الدعم لك أثناء التصوير؟

بالطبع قدمت لي الفنانة هدى حسين كل الدعم والمساندة، فهي أم لنا جميعا، وتنصح الجميع كي يتألقوا في أداء أدوارهم.. وعملت برومو لي وبوستر بجانب صورتها.

وهي إنسانة قبل أن تكون فنانة.. وكنت قد اعتذرت في البداية عن العمل بسبب انشغالي بعمل فني آخر، ولكن المخرج أصر على مشاركتي، ولم أكن أتوقع مساحتي في العمل، وكنا نعمل كلنا كفريق واحد.

هل إجادتك للهجة العامية كانت سببا في نجاحك في الأعمال الفنية؟

بالطبع، فأنا أجيد اللهجة العامية بجانب اللهجة البحرينية، وهذه اللهجة كانت هي الغالبة على شخصية عفرة في مسلسل «كفوف ودفوف».

هل شخصية هدى حسين «سليمة» هي شخصية الفنانة المعتزلة نورا؟

بالطبع لا، وأنا سألت الكاتب فقال لي إن هذه الشخصية ليس لها علاقة بالفنانة الشعبية المعتزلة «نورا»، وإنه كتب هذه القصة منذ سنتين.. ولكن كانت أحداث القصة متشابهة مع حياة «نورا».

هل ظلمت في الأعمال السابقة خلال مشوارك الفني؟

نعم ظلمت في بعض أعمالي، وكانت مساحتي في الأدوار قليلة وكانوا يقللون من قدري ولم آخذ حقي في الدعاية من هذه الأعمال.

هل تتمنين المشاركة في أعمال سعودية قادمة؟

بالطبع أتمنى المشاركة في أي عمل سعودي قادم وأن أنتقل إلى الشاشة السعودية، خاصة أنني محبة للجمهور السعودي الذواق للفن العربي الأصيل، وأنا في انتظار أي عمل يعرض علي.

ما أهم الأعمال المحببة إليك في الفترة الأخيرة؟

هناك العديد من أعمالي اكتشف الجمهور إبداعي فيها، منها مسلسل «طفاش» وهو مسلسل كوميدي، يتناول فترة ما بين الخمسينيات والستينيات، وأيضا المسلسل التلفزيوني «حكايات ابن الحداد»، الذي تدور أحداثه في إطار فانتازي كوميدي خلال حقبة زمنية قديمة، وهو من تأليف الكاتب أحمد الكوهجي بمعية ابنه يوسف، الذي تولى أيضا مهمة الإخراج.

في النهاية ننوه بأن الكثير من وسائل التواصل أشار إلى أن شخصية «سليمة» التي قدمتها الفنانة هدى حسين تجسيد لحياة الفنانة الشعبية المعتزلة «نورا».. لكن الكاتب والمخرج وفريق العمل أشاروا إلى أن قصة المسلسل ليست لها علاقة بحياتها.

وفي رواية الفنانة الكويتية نورا، قالت إنها تلقت في التسعينيات اتصالا من أحد الأشخاص شرح لها عنوان الفيلا أو القصر، ويريد أن يحيي حفلا غنائيا فيه، فاستعدت الفنانة لذلك.

وبحسب ما جاء في الرواية، فقد ذهبت مع فرقتها وأحيت الفقرة الأولى من الحفل، وعقب الانتهاء من الفقرة الثانية رأوا أن أعداد المدعوين بدأت تتزايد بشكل غير طبيعي، فتبادلوا نظرات يملؤها الرعب والخوف والفزع، حتى جاء أذان الفجر، وتقول نورا إنهم دققوا النظر فيهم وفي الفرقة كاملة إلى أن فوجئوا بقطع التيار الكهربي، وبدأت نورا وفرقتها في الخروج إلى الشارع من ذلك المبنى المخيف، حتى يستنجدوا بالشرطة من المأزق الذي وقعوا فيه.

وعقب تلك القصة التي روتها نورا في لقاء تلفزيوني متكرر، قررت اعتزال عالم الفن والطرب إلى الأبد مع فرقتها، وذلك عقب نجاتهم من هذا الحادث مباشرة.

هدى حسين «أم» تدعمنا وتساندنا جميعا
المزيد من المقالات
x