أمريكا بحاجة لإستراتيجية جديدة في جزر المحيط الهادئ

أمريكا بحاجة لإستراتيجية جديدة في جزر المحيط الهادئ

الاثنين ٢٠ / ٠٩ / ٢٠٢١
قالت صحيفة «ذي هيل» الأمريكية إن واشنطن بحاجة إلى إستراتيجية جديدة لدول جزر المحيط الهادئ.

وبحسب مقال لـ «دانيال روند»، إذا كانت الولايات المتحدة تريد حقا منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة، فيجب أن تكون دول جزر المحيط الهادئ جزءا أكبر من إستراتيجية الولايات المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.


وأضاف: تتكون منطقة بلدان جزر المحيط الهادئ من 15 دولة جزرية يبلغ عدد سكانها 2.7 مليون نسمة. وهي تغطي مساحة أكبر من القارة الأفريقية، وتمتد على 15 % من سطح العالم، وهي موطن للثقافات الغنية والموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي. هناك عدد من اللاعبين الرئيسيين المشاركين في المنطقة: نيوزيلندا وأستراليا وتايوان واليابان. لكن الصين الآن لها تأثير كبير أيضًا. وأردف: في العقد الماضي، اتخذت الصين خطوات مهمة لزيادة حضورها عبر المناطق النامية وكلاعب عالمي. كجزء من إستراتيجيتها التوسعية، حققت الصين تقدمًا مثيرًا في بلدان جزر المحيط الهادئ. في عام 2019، قطعت كيريباتي وجزر سليمان علاقاتهما مع تايوان لإقامة علاقات دبلوماسية مع بكين. كما وسعت الصين مشاريع مبادرة الحزام والطريق إلى بلدان جزر المحيط الهادئ.ومضى يقول: يجب أن تشعر الولايات المتحدة وحلفاؤها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ بالقلق من تنامي نفوذ الصين. المنطقة ذات أهمية جيو إستراتيجية هائلة. تغطي منطقة بلدان جزر المحيط الهادئ مساحة شاسعة من المناطق الاقتصادية الخالصة وطرقا بحرية مهمة، وكابلات اتصالات رئيسية، وموارد قيمة.

ولفت إلى أن الأنشطة الصينية يمكن أن تنتهك التجارة الأمريكية والوصول إلى الإنترنت وسياسة الاتصالات السلكية واللاسلكية والمشاريع البيئية.

وتابع: من الناحية البيئية، تتمتع الصين بسجل ضعيف في البلدان النامية. البلدان الغنية بالموارد مثل بابوا غينيا الجديدة، وهي غنية بالذهب والنحاس والغاز الطبيعي، عرضة للاستغلال غير المنظم وغير القانوني للموارد الذي يلحق أضرارًا بالغة بالتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية لجزرهم. وأضاف: من الناحية الاقتصادية، يمكن أن تكون دول مثل تونغا وساموا وفانواتو معرضة بشكل كبير لخطر الديون التي لا يمكن تحملها من مشروعات مبادرة الحزام والطريق في الصين. وأردف: وفيما يتعلق بالحوكمة، فإن العديد من بلدان جزر المحيط الهادئ لديها اتجاه مستمر للفساد والرشوة والمحسوبية. هناك عدد قليل من الجزر التي تتأرجح فيها نظمها الديمقراطية، بما في ذلك فيجي وبابوا غينيا الجديدة.

وتابع: إذا فتحت بلدان جزر المحيط الهادئ حدودها للمساعدات الصينية وتأثيرها، فهناك قلق من أن بعض هذه البلدان قد تشهد تراجعًا ديمقراطيًا أو تتحول إلى الحكم المطلق.

وأشار إلى أن البلدان الجزرية في المحيط الهادئ تواجه تهديدين رئيسيين: الاقتصاد والبيئة. وأضاف: يعتمد العديد من هذه البلدان على السياحة وقد تأثرت بشدة بجائحة كورونا. تقلصت اقتصادات المنطقة بمعدل 6 % في عام 2020. وفي الوقت نفسه، يهدد تغير المناخ وجود الجزر المنخفضة.

ومضى يقول: لذلك، فإنه للمشاركة مع جزر المحيط الهادئ، يجب على الولايات المتحدة التركيز على معالجة تهديد تغير المناخ، وفتح الفرص الاقتصادية، وزيادة تكامل المنطقة مع الولايات المتحدة وشركائها في المحيطين الهندي والهادئ.

وأكد أن أي إستراتيجية أمريكية للانخراط مع تلك الدول تقتضي تعيين مبعوث خاص مسؤول عن المنطقة.

وأوضح أهمية تجديد اتفاقية الارتباط الحر مع تلك الجزر حتى لو اقتضى ذلك تقديم مساعدات مالية بما يضمن توسيع نطاق الوصول إلى الدول الأخرى عبر منطقة جزر المحيط الهادئ.

وأضاف: يمكن للولايات المتحدة النظر في دمج بلدان جزر المحيط الهادئ مثل ناورو وكيريباتي في الميثاق وتمديد الاتفاقية إلى ما بعد عام 2023.

واختتم بقوله: إن الوجود الصيني المتزايد والتهديد الاقتصادي والبيئي الخطير للعديد من هذه الجزر يعني أن الوقت قد حان لمزيد من الشراكات والمشاركة. ستكون جزر المحيط الهادئ هي المفتاح لإستراتيجية أقوى بين المحيطين الهندي والهادئ للولايات المتحدة.
المزيد من المقالات
x