برلماني ليبي مهاجما «الإخوان»: يطربون لوجود الدواعش والمرتزقة والميليشيات

«المفوضية العليا» تتعهد بضمان نزاهة الانتخابات

برلماني ليبي مهاجما «الإخوان»: يطربون لوجود الدواعش والمرتزقة والميليشيات

شن عضو البرلمان الليبي علي التكبالي هجوما على جماعة الإخوان الإرهابية ومناصريها من الليبيين، ردا على تدشين الأخيرة حملة شرسة ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، الذي يخوض حربا شرسة ضد الجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة.

وقال التكبالي إن هناك خللا في مفهوم الوطنية لدى بعض الليبيين، الذين يقفون ضد جيش بلادهم الذي يذود عن الحدود، في إشارة إلى معارك لواء طارق بن زياد المعزز ضد المعارضة التشادية في الجنوب.


وغرد التكبالي على «تويتر»: حينما ترى مواطنا ليبيا يقف ضد جيش بلاده، الذي يذود عن حدود الدولة لأي سبب، ويطرب لوجود الأعداء والدواعش والمرتزقة والميليشيات فوق ترابه، فاعلم أن هناك خللا في مفهوم الوطنية، وأن اضمحلال الدولة سيتفاقم.

مفوضية الانتخابات

على صعيد متصل، أعلن مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، أمس السبت، عن الانتهاء من مرحلة تسجيل الناخبين المقيمين في الخارج.

وبحسب بيانات المفوضية، فقد وصل العدد النهائي للمسجلين بمنظومة الناخبين الليبية بالداخل والخارج إلى مليونين و865 ألفا و624 ناخبا من بينهم مليون و628 ألفا و305 من الرجال، ومليون و237 ألفا و319 من النساء.

وسجلت قراءة المنظومة عند مؤشر الإقفال 10 آلاف و729 ناخبا مقيما بالخارج من بينهم سبعة آلاف و296 من الرجال وثلاثة آلاف و433 من النساء.

وكانت أعلى مستويات التسجيل في بريطانيا، حيث بلغ عدد المسجلين 2040 ناخبا، يليها مصر بـ 1290 ناخبا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية 997 ناخبا.

وتعهدت المفوضية بتحمل جميع مسؤولياتها لكي تحقق أعلى مستويات الثقة والنزاهة في تنفيذ الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر القادم.

وتستعد المفوضية لانطلاقة المرحلة القادمة، وهي مرحلة تسليم بطاقات الانتخاب إلى الناخبين، عبر مراكز الاقتراع التي سجلوا بها، حالما يتم الإعلان عن ذلك قريبا.

ودعت المفوضية جميع الشركاء من منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، ومؤسسات الدولة، والمواطنين عامة إلى المساهمة في إنجاح هذه المرحلة من خلال الإسهام في حملات التوعية والتحفيز لاستلام بطاقاتهم لكي يتمكنوا من المشاركة في عملية الاقتراع.

المجلس الرئاسي

من جهته، شدد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، موسى الكوني، الخميس، على أهمية «التشاور والتنسيق مع الجزائر بشكل مستمر» في كل الشؤون المتعلقة بين البلدين.

وعقب لقائه الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، ذكر الكوني أن زيارته للجزائر تهدف إلى التشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، خصوصا الحدود مع دول الجوار وكيفية التعاون لتأمين الحدود المشتركة.

وذكر الكوني أنه تم التطرق خلال هذا اللقاء أيضا إلى «ضرورة إجراء الانتخابات الليبية في موعدها، إضافة إلى تناول المخرجات المنبثقة عن مسار مؤتمر برلين».

على جانب آخر، أعلنت وزارة الداخلية الليبية ضبط 39 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة، وتمت إحالتهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

فيما أعلن «اللواء 444 قتال» التابع لمنطقة طرابلس العسكرية في ليبيا عن تحرير 8 مصريين مختطفين في مدينة بني وليد.

وذكر بيان اللواء أنه «في إطار الخطة الموضوعة لمحاربة التهريب والعصابات الإجرامية الخارجة عن القانون، اقتحمت مفارز اللواء 444 قتال فجر الجمعة عدة أوكار للخارجين عن القانون في مدينة بني وليد وقامت بتحرير 8 مختطفين من الجنسية المصرية من أحد الأوكار». وأضاف البيان أن المختطِفين كانوا يطالبون أهالي المختطَفين بدفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.
المزيد من المقالات
x