«عسير».. متعة الصيف بين جمال الطبيعة وأصالة التراث

خيارات سياحية متنوعة تحاكي العمق الحضاري والتاريخي للمكان

«عسير».. متعة الصيف بين جمال الطبيعة وأصالة التراث

الجمعة ١٧ / ٠٩ / ٢٠٢١
تحتل عسير بخياراتها السياحية المتنوعة مكانة متميزة في «صيف السعودية»، فتحتضن القرى التراثية عددا من الفعاليات النوعية تفعيلا للأنشطة السياحية، تشمل: قرية النجاد التراثية، وقرية آل ينفع التراثية، وقرية زبنة التراثية، وقرية المخض التراثية، وقصور آل أبونقطة المتحمي، وتتنوع الأنشطة لتشمل الحرف اليدوية والأزياء والفنون التراثية والعروض المسرحية والرقصات الشعبية ومعارض الصور الفوتوغرافية، تحاكي كلها الموروث الشعبي والعمق الحضاري والتاريخي من خلال رحلة ممتعة بين جنبات القصور والحصون القديمة في المنطقة.

رجال ألمع


وتعد «رجال ألمع» القرية الأكثر شهرة في عسير، وتحتوي على متحف يحتضن العديد من الصور التاريخية والأعمال الفنية والقطع الأثرية، وعند مدخل القرية ستصادفك ألوان من البهجة يرتديها أغلب سكان المنطقة وعلى رؤوسهم تيجان من الزهور والأعشاب المحلية العطرة تزيد من بهاء المكان وتباهيهم، كما يمكن زيارة قصر «شدا» التاريخي الذي يجسد الهندسة المعمارية التقليدية، إذ تم تحويل القصر إلى متحف لاستقبال الزوار، ويعرض خلف جدرانه الطينية مجموعة متنوعة من الأعمال اليدوية والأدوات المنزلية القديمة.

الأسواق الشعبيةكما تميز عسير بالأسواق الشعبية التي تتوزع في أرجاء المنطقة، أشهرها سوق الثلاثاء الشعبي وأسواق العقبة، ويمكن زيارتها خلال النهار لمشاهدة تفاصيل المكان، والتعرف على التراث الأصيل والاستمتاع برحلة مع الماضي.

رحلة التليفريكوفي منتصف النهار يحين موعد التأمل عبر رحلة «التليفريك» والاستمتاع بالمناظر التي تتدافع أمامك، ففي عسير يعد ركوب «التليفريك» متعة لا يمكن التنازل عنها، وينطلق من أربعة مسارات تتقاطع فوق الجبال وتنقلك من نقطة إلى أخرى.

المدينة العاليةوبعد أن تميل الشمس إلى الغروب تزداد برودة الجو، ويكون الوقت مناسبا لزيارة المدينة العالية التي تحظى بإقبال كبير من زوار المنطقة، ففيها المقاهي والمطاعم التي يستريح فيها السياح خلال رحلتهم، ويعطي ارتفاع المدينة الشاهق نظرة بانورامية على المكان، حيث يدفع مشهد الجبال وهي تتزين بالخضرة وما يعلوها من غيم وزرقة داكنة لالتقاط الصور التذكارية للمكان بأكثر من زاوية.
المزيد من المقالات
x