ضربة جوية تستهدف ميليشيا «الحشد العراقي» في سوريا

ضربة جوية تستهدف ميليشيا «الحشد العراقي» في سوريا

الأربعاء ١٥ / ٠٩ / ٢٠٢١
استهدفت غارات قيل إنها أمريكية، مركبتين تابعتين لميليشيات موالية لنظام إيران ليل الثلاثاء، على الحدود السورية العراقية في ريف البوكمال، بوقت نفى البنتاغون والتحالف الدولي تنفيذهما للقصف.

في حين أفاد مصدر أمني، نقلت عنه «NRT عربية» الكردي، بتدمير 3 عجلات تابعة لـ«الحشد الشعبي» العراقي بقصف أمريكي على الحدود العراقية - السورية.


وقال المصدر: إن «القصف الأمريكي الذي استهدف الحشد الشعبي على الحدود العراقية – السورية أسفر عن تدمير 3 عجلات تابعة للميليشيا المدعومة من نظام إيران»، وحول حصيلة القصف، قال: «لا تتوافر معلومات».

أما «السومرية نيوز» العراقي، فقد أكد الاستهداف، ولكن دون تسمية للجهة المستهدفة، حيث نقل عن مصدر أمني قوله: «إن ضربة جوية استهدفت عجلتين ضمن الشريط الحدود العراقية السورية»، لافتا إلى «أن الخسائر مادية ولا يوجد قتلى».

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان: دوت انفجارات في ريف دير الزور، نتيجة غارات نفذتها طائرات مجهولة استهدفت البوابة العسكرية الخاصة بالميليشيات الإيرانية على الحدود السورية العراقية في ريف البوكمال.

وكالة «يونيوز» الموالية لطهران قالت عن مصادر لم تسمها: «إن طائرات مسيرة قصفت هدفا في محيط معبر البوكمال جنوب شرق دير الزور»، دون ذكر تفاصيل ماهية الهدف أو لمن يتبع، فيما تحدثت مصادر أخرى مقربة من الميليشيات الإيرانية عن أن القصف الجوي كان أمريكيا بطائرات إف 15، ودمر آليتين عسكريتين من جراء القصف الجوي.

وفي وقت لم تصدر أي تعليقات عن الحشد أو بقية أذرع إيران في سوريا أو العراق، أقرت قناة «الميادين» المحسوبة على ملالي طهران، بالضربة الجوية.

وقالت القناة: إن مراسل «الميادين» في بغداد، أكد أن غارة على الحدود العراقية السورية استهدفت سيارتين ولا خسائر بشرية.
المزيد من المقالات
x