تقليص مدة الحجر المؤسسي للقادمين من الخارج إلى 5 أيام

تقليص مدة الحجر المؤسسي للقادمين من الخارج إلى 5 أيام

الاثنين ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢١
أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني تعليماتها إلى جميع شركات الطيران العاملة بمطارات المملكة بتحديث آلية وإجراءات دخول القادمين إلى المملكة للمقيمين والزائرين من الدول المسموح القدوم منها وتقليص مدة الحجر المؤسسي.

وشملت التعليمات، تقديم غير المحصن والحاصل على جرعة واحدة من اللقاحات المعتمدة في المملكة، فحصًا بتقنية «PCR» سلبي لعينة أخذت خلال 72 ساعة قبل المغادرة إلى المملكة على أعلى تقدير، وأن تطبق عليه إجراءات الحجر الصحي المؤسسي لمدة 5 أيام، وإجراء فحص كورونا خلال 24 ساعة من الوصول وفحص آخر في اليوم الخامس بعد الوصول والالتزام بأوقات الفحص بناء على ما يظهر له في تطبيق «توكلنا» في خدمة التسلسل الزمني، مشيرة إلى أن مدة الحجر المؤسسي تنتهي بظهور نتيجة سلبية للفحص.


وتنطبق التعليمات السابقة على القادم الذي استكمل أحد اللقاحات غير المعتمدة في منظمة الصحة العالمية وغير المعتمدة في المملكة أو استكمل أحد اللقاحات المعتمدة في منظمة الصحة العالمية وغير المعتمدة في المملكة.

وأوضحت هيئة الطيران المدني أنه يسمح بدخول المرافقين مع المحصنين من ذويهم، على أن تطبق على غير المحصن من المرافقين دون سن 18 عاما إجراءات الحجر الصحي المنزلي لمدة 5 أيام، ويتم إجراء فحص كورونا، لمن أتم 8 أعوام فما فوق، في اليوم الخامس، ويلتزم بتطبيق جميع الإجراءات الاحترازية التي تحددها وزارة الصحة.

وتطبق على غير المحصن من المرافقين الذي أتم 18عاما فما فوق، إجراءات الحجر الصحي المؤسسي، ويسري العمل بذلك اعتبارا من يوم الخميس تاريخ 16/ 2/ 1443 هـ الموافق 23/ 9/ 2021 م الساعة 12 ظهرا. وأكدت الهيئة أنه يجب أن يستكمل المقيم جرعات اللقاح المتوافرة بالمملكة بعد انتهاء مدة الحجر المؤسسي، وعلى من استكمل أحد اللقاحات المعتمدة في المنظمة وغير المعتمدة في المملكة «حاليا لقاح ساينوفارم ولقاح ساينوفاك» أن يحصل على جرعة منشطة من أحد اللقاحات المتوافرة في المملكة بعد الوصول، كما يجب على القادمين التسجيل في منصة «قدوم» قبل الوصول إلى المملكة، مشيرة إلى أنه ستطبق إجراءات العزل حسب بروتوكولات وزارة الصحة لمن تظهر نتيجة عينة فحصه إيجابية خلال فترة الحجر الصحي المؤسسي، ولا يعتد بالتعافي من الإصابة بفيروس كورونا كمبرر لعدم تطبيق إجراءات الحجر الصحي المؤسسي.
المزيد من المقالات
x