ناموا فما فاز إلا النوم!

ناموا فما فاز إلا النوم!

الاثنين ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢١
أتكلم معكم في العادة عن النشاط ونبذ الكسل، والحث على ممارسة التمارين للوصول للياقة ومكافحة السمنة والأمراض المختلفة.. هذه المرة سنتحدث عن النقيض تماما وسأطالبكم بالنوم والراحة!

يعتبر النوم عاملا أساسيا للصحة، وله أثر كبير في التطور الجسدي، التحكم في المشاعر، تحسين القدرات الإدراكية وجودة الحياة. بالنسبة للرياضيين، يساعد النوم في تحسين الاستشفاء العضلي بعد جلسات التمرين، فبمجرد دخولك في مرحلة النوم العميق، ينخفض معدل ضغط الدم، يصبح تنفسك أعمق وأبطأ، ويزداد إفراز هرمون النمو مساعدا في إصلاح العضلات ونموها.


أظهرت الدراسات أن النوم لمدة أقل من 6 ساعات تسبب في تسريع الوصول للإجهاد بنسبة 30 %، كما أثر سلبا على وظائف الرئة. ليس هذا فقط، بل انخفضت قدرات اللاعبين في الحفاظ على توازنهم، وزادت إمكانية تعرضهم للإصابات بنسبة 60 % مقارنة بمَنْ ناموا لمدة 9 ساعات، كما ازدادت سرعة لاعبي كرة السلة، وتحسنت دقة تسديدهم بنسبة 9 % عند نومهم لمدة أطول.

ولكن ما علاقة النوم بدقة التسديد؟ ألا يكفي التدريب لتحسينها؟ تؤثر قلة النوم على قدرات الشخص الإدراكية وعلى اتخاذه للقرارات، حتى إنه تمت مقارنتها بآثار استهلاك الكحول على الشخص، فنجد أن الرياضي أصبح أبطأ في اتخاذ القرارات وتحليل المعطيات. خلال المراحل المتعددة لدورة النوم يرتب الدماغ كل الخبرات المكتسبة في فترة الاستيقاظ مما يطور قدراته، أضف لذلك ما ذكرته في مقالي السابق «ندم الفعل أم التفويت، أيهم تختار؟» عن دور الرياضة في بناء خلايا عصبية جديدة، فبجمع الخبرة المكتسبة من التمرين مع الخلايا الجديدة بالدماغ تكون المحصلة تحسنا في سرعة اتخاذ القرار تحت الضغوط، وينعكس ذلك على دقة التسديد؛ لذلك تجد الكثير من لاعبي كرة القدم المحترفين يحرصون على الحصول على غفوة في النهار والنوم جيدا خلال الليل كحرصهم على التدريب.

عزيزي الرياضي، تمرن باجتهاد ولا تنس أن تغفو في طريقك للقمة، فالنوم عقار منشط ولكن قانوني!

@sahar_hanim
المزيد من المقالات
x