اليمن يدعو مجلس الأمن لاتباع نهج أكثر صرامة مع الحوثي

الميليشيات تقصف بالصواريخ الباليستية المساعدات الإنسانية بميناء المخا في تعز

اليمن يدعو مجلس الأمن لاتباع نهج أكثر صرامة مع الحوثي

الاحد ١٢ / ٠٩ / ٢٠٢١
دعت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي لاتباع نهج أكثر صرامة مع ميليشيا الحوثي الإرهابية وضمان التزامها الجدي بمسار السلام.

وطالبت الحكومة مجلس الأمن بإدانة التصعيد العسكري الذي تقوم به الميليشيا الإرهابية، ومهاجمتها الأعيان المدنية داخل اليمن وفي أراضي المملكة العربية السعودية، والضغط على المتمردين ومن خلفهم النظام الإيراني لوقف أنشطتهم المزعزعة للأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.


واتهمت الحكومة اليمنية في البيان الذي ألقاه مندوب اليمن في الأمم المتحدة، السفير عبدالله السعدي، أمام مجلس الأمن، ميليشيا الحوثي بتعقيد الوضع الإنساني من خلال فرض الجبايات والضرائب والجمارك المضاعفة على التجار والمستوردين، مما يتسبب في ارتفاع أسعار الغذاء، وظهور الأزمات، بما في ذلك أزمة المشتقات النفطية، حسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».

الميليشيا تمنع

وقال السفير السعدي في البيان، إن استيراد المشتقات النفطية متاح ومسموح لجميع التجار ورجال الأعمال في اليمن، وفقا لإجراءات قانونية موحدة لتنظيم استيراد المشتقات النفطية في جميع موانئ الجمهورية اليمنية دون أي تمييز، بينما تمنع الميليشيا رجال الأعمال في المناطق التي لا تزال تحت سيطرتها من اتباع الإجراءات القانونية لاستيراد الوقود، وقيامها بإنشاء السوق السوداء على نطاق واسع لبيع الوقود بأسعار مضاعفة للتربح وتمويل عدوانها على اليمنيين.

وأعربت الحكومة اليمنية عن تطلعها من قبل المجتمع الدولي لتقديم دعمه السخي لبرنامجها وخططها لتحقيق الاستقرار والتعافي الاقتصادي، ودعم المشاريع التنموية إلى جانب الدعم الإنساني، وبناء القدرات للمؤسسات الحكومية كذلك.

مبادرات السلام

وفي السياق، قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، إن رفض المتمردين الحوثيين مبادرات السلام يستدعي موقفا موحدا من المجتمع الدولي، للضغط عليهم وإلزامهم بالانخراط في العملية السياسية.

وأكد الوزير اليمني أن استمرار تصعيد الميليشيا المدعومة من إيران في مأرب، وحصار تعز، وعبثها بالأمن الملاحي والبيئي في البحر الأحمر من خلال استخدام ملف خزان النفط صافر كورقة ابتزاز سياسية، ما هي إلا دلائل على عدم رغبة المتمردين في السلام.

وقال ابن مبارك إن الوقف الشامل لإطلاق النار يعد أهم إجراء إنساني ينبغي التركيز عليه لتأكيد صدق النوايا في السعي لتحقيق السلام.

استهداف ميناء

من جهة أخرى، أكدت القوات اليمنية المشتركة التابعة للحكومة الشرعية، أمس السبت، إن ميليشيا الحوثي استهدفت ميناء المخاعلى الساحل الغربي للبلاد، بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة، بعد أسابيع من إعادة افتتاحه.

وقال وضاح الدبيش، الناطق باسم القوات المشتركة، في تصريح، إن طائرة مسيرة مفخخة استهدفت مخزن المساعدات الإنسانية والإغاثية التابعة للخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية، مشيرا إلى أنها كانت تحوي كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية والإغاثية، مبينا أن «الميليشيا استهدفت البنية التحتية لميناء المخا بثلاثة صواريخ باليستية وست طائرات مسيرة بعد دقائق من زيارة وفد حكومي من وزارة النقل لتدشين العمل في الميناء، وتزامنا مع رسو باخرة تجارية في رصيفه».

وأوضح الدبيش أن الهجوم أدى إلى خسائر مادية فقط، مؤكدا أن الدفاعات الجوية للقوات المشتركة أسقطت طائرتين مسيرتين.
المزيد من المقالات
x