عاجل
عاجل

«شؤون الحرمين» و«سدايا» توقعان مذكرة تفاهم في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي

«شؤون الحرمين» و«سدايا» توقعان مذكرة تفاهم في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي

الثلاثاء ٠٧ / ٠٩ / ٢٠٢١
وقعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي اليوم الثلاثاء 30 محرم 1443ه مذكرة تفاهم افتراضياً؛ وذلك لتوفير الحلول وتطوير الخدمات والمنتجات الرقمية الذكية والآمنة، لإبراز الجهود التي تبذلها الدولة -رعاها الله- في خدمة الحرمين الشريفين.

ووقع المذكرة من جانب الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي معالي رئيس الهيئة الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، ومن جانب الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.


وتهدف المذكرة إلى وضع إطار عام لأنشطة التعاون بين سدايا والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في المجالات المشتركة، وسيعمل الطرفان وفق المذكرة على التفاهم المشترك في عدة مشاريع تشمل المساهمة في رفع مستوى الخدمات الرقمية المقدمة في الحرمين الشريفين، وتقديم الدعم الفني والتقني في الشبكة الحكومية الآمنة، وتقديم التدريب والتطوير والاستشارات في مجال البيانات وتقنية المعلومات، وتطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي في الحرمين الشريفين.

وبهذه المناسبة قال معالي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا): "إن التعاون بين الهيئة والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سوف يساهم في تحقيق الاستفادة القصوى من البيانات والذكاء الاصطناعي لدعم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما".

مؤكداً معاليه بأن مذكرة التفاهم تأتي في إطار السعي إلى تحقيق التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية للاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي لدعمها نحو التحول الرقمي وتطوير الأبحاث والابتكارات وتطوير الكوادر الوطنية في هذا المجال لخدمة ضيوف الرحمن؛ حيث يحظى هذا التوجه بدعم سمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي لتحقيق الريادة العالمية في هذا المجال بما يدعم مخرجات رؤية 2030.

وأشاد معاليه بالتعاون القائم بين الطرفين والذي ساهم في دعم الجهود الحكومية لتحقيق العودة الآمنة لأداء الشعائر والصلوات في الحرمين الشريفين وفق الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

من جهته أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال مراسم التوقيع أن النقلة التطويرية والنوعية لرئاسة شؤون الحرمين تجاه تسخير التقنية والذكاء الاصطناعي ستسهم -بإذن الله- في تسريع عجلة الخدمات المقدمة لقاصدي الحرمين الشريفين، وتطوير كافة الإستراتيجيات في شتى المجالات الإدارية والتنظيمية والتوجيهية والعملية والخدمية والهندسية والعالمية والتقنية، لاسيما عند تعزيز التعاون مع الجهات ذات العلاقة كالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والمؤسسات الحكومية الأخرى، وتقديم الدراسات المتخصصة، والاستشارات المتفحصة من أجل تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن على مدار العام.

وذكر معاليه عدداً من التقنيات المستحدثة منها الروبوت الذكي لتوزيع عبوات ماء زمزم دون تلامس، ودون أي إعاقة لحركة القاصدين، وتخصيص عدد (12) روبوتاً للتعقيم داخل المسجد الحرام، والشاشات التفاعلية الخاصة بعرض خرائط الإرشاد المكاني للمسجد الحرام وساحاته ومرافقه المندرجة ضمن خطة تطوير ورفع جودة النظام الإرشادي للمسجد الحرام، والتي تتيح عرض البيانات بأكثر من ست لغات رئيسية بما يتماشى مع التنوع الثقافي والمعرفي لدى زوار بيت الله الحرام.


وأشار معاليه إلى أن الرئاسة تقدم (٨٧) خدمة إلكترونية في دليل الخدمات الرقمية، وأن المشاريع الرقمية تركز على محورين هما: محور بناء الإنسان هدى للعالمين، ويضم الجانب العلمي والتوجيهي الرقمي والعالم الرقمي والترجمة الفورية، ومحور تنمية المكان آيات بينات، ويضم الحرم الذكي والبنى التحتية الرقمية، إضافة إلى تنفيذ مشاريع أخرى منها المكتبة الرقمية، والواقع الافتراضي للمسجد الحرام، ومنصة التدريب المتكامل، والشاشات الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني بمعهد الحرم المكي الشريف، والمواد الصوتية للمقررات بمعهد الحرم المكي الشريف، والروبوت التوجيهي، والبنية التحتية، ورقمنة المواد الصوتية، والمطوف الذكي، ومقرأة الحرمين للقرآن الكريم والتي تقدم الخدمات لحفظة وقرّاء القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم.
المزيد من المقالات
x