اختتام "ملتقى الاستثمار الرياضي" بحضور نخبة من المستثمرين والمهتمين بالقطاع

اختتام "ملتقى الاستثمار الرياضي" بحضور نخبة من المستثمرين والمهتمين بالقطاع

الاثنين ٣٠ / ٠٨ / ٢٠٢١


تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، شهدت العاصمة الرياض اليوم الإثنين إقامة جلسات ملتقى الاستثمار الرياضي والذي تنظمه وزارة الرياضة ممثلة بالإدارة العامة للاستثمار، بالتعاون مع غرفة الرياض ممثلة في لجنة الاستثمار الرياضي، وذلك في مقر الغرفة وبمشاركة نخبة من المستثمرين والمهتمين بالقطاع ومسؤولي القطاع الرياضي ورؤساء عدد من الأندية الرياضية بالمملكة.


وفي مستهل الملتقى، ألقى معالي مساعد وزير الرياضة الأستاذ عبدالإله بن سعد الدلاك كلمة نيابة عن سمو وزير الرياضة، أكد خلالها أهمية الشراكة بين الأندية الرياضية والقطاع الخاص وسبل تعزيزها، ودعم الشراكات مع المستثمرين وتهيئة البيئة المناسبة والجاذبة للاستثمار، من خلال مواكبة خطط ومناهج التطور العالمي في تحويل الرياضة إلى صناعة، للمساهمة في تحقيق مستهدفات الرؤية الطموحة 2030، مشيراً إلى ما يحظى به القطاع الرياضي من اهتمام ورعاية من مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ودعمهما اللامحدود لكافة المجالات والأنشطة وتحديداً القطاع الرياضي.

تلا ذلك، كلمة عضو مجلس إدارة غرفة الرياض الأستاذ عبدالله الخريف، أكد فيها أن إقامة هذا الملتقى تأتي في وقت تعيش فيه المملكة بقطاعاتها المختلفة انتعاشاً اقتصادياً ملموساً، ومن أبرزها القطاع الرياضي الذي بات يحقق منجزات مختلفة، سواء على مستوى الأنظمة أو استقطاب الفعاليات والمواسم الرياضية المختلفة، ثم كلمةً لرئيس لجنة الاستثمار الرياضي بغرفة الرياض الأستاذ سلطان بن عبدالعزيز آل الشيخ، تحدث خلالها عن أهمية الاستثمار الرياضي وأنه أصبح من أسس الاقتصاد في عالمنا اليوم، باعتبار الرياضة رمزاً للصحة والقوة والعقل السليم ولجودة الحياة بوجه عام.

بعد ذلك، انطلقت جلسات الملتقى حيث استعرض كل من السيد تيموثي بريدج مدير مجموعة الأعمال الرياضية في ديليوت، والسيد دايفيد دين السفير الدولي للدوري الإنجليزي والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، أفضل ممارسات التعاون بين الأندية والمستثمرين، ثم بدأت الجلسة الحوارية الأولى بعنوان "منظومة الاستثمار الرياضي والبيئة والأنظمة في المملكة العربية السعودية"، وتحدث فيها كل من الأستاذ ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، والأستاذ عبدالعزيز العفالق رئيس رابطة الدوري السعودي للمحترفين، والأستاذ نايف الدوسري مدير عام الإدارة العامة للاستثمار بوزارة الرياضة.

وفي الجلسة الحوارية الثانية التي حملت عنوان "استراتيجيات الشراكة بين الأندية والمستثمرين في المملكة العربية السعودية"، فتحدث كل من الأستاذ خالد البلطان رئيس نادي الشباب، والأستاذ مسلي آل معمر رئيس نادي النصر، عن طرق التواصل المثلى قبل الشراكة، ومعرفة أهم التحديات التي من الممكن أن تواجه هذه الشراكة، إلى جانب الخطط المستقبلية والفوائد المحتملة عن هذه الشراكة، فيما جاءت الجلسة الحوارية الثالثة بعنوان "قصص نجاح القطاع الخاص بالاستثمار في المجال الرياضي بالمملكة"، وتحدث فيها كل من الأستاذ حمد البكر الرئيس التنفيذي التجاري لشركة جاهز، والأستاذ محمد الخريجي رئيس مجلس إدارة شركة الوسائل السعودية.

وتأتي إقامة هذا الملتقى بهدف تعزيز فرص الاستثمار في الأندية الرياضية بالمملكة، وتحفيز القطاع الخاص للدخول في الاستثمار الرياضي، لتحقيق الأهداف المشتركة بين الأندية والمستثمرين وتعزيز التعاون بينهما، والاستفادة الحقيقية من فرص الاستثمار المتاحة، إلى جانب بناء التخطيط التجاري والاستثماري طويل المدى للأندية.
المزيد من المقالات
x