استعدادا لـ«عودة آمنة».. صيانة شاملة لـ 769 مدرسة بالشرقية

تهيئة البيئة المناسبة لتلقي الطلاب العلوم والمعارف

استعدادا لـ«عودة آمنة».. صيانة شاملة لـ 769 مدرسة بالشرقية

الجمعة ٠٦ / ٠٨ / ٢٠٢١
باشرت الفرق الميدانية، التابعة للإدارة العامة للتعليم في المنطقة الشرقية، أعمالها منذ وقت مبكر في الصيانة الشاملة، وشملت الخطة 769 مدرسة، تنوعت فيها أعمال الصيانة الذاتية للمباني المدرسية على مدار الساعة، وكذلك متابعة كل الاحتياجات المتعلقة في جانب التأهيل والتهيئة للمباني المدرسية، بهدف رفع مستوى جاهزيتها لبدء العام الدراسي الجديد، وذلك ضمن برنامج الاستعداد لبدء العام الدراسي الجديد 1443هـ.

برنامج إلكتروني


وأطلقت الإدارة برنامجًا إلكترونيًا يرصد عدة مؤشرات تتعلق بجملة العمليات المنفذة، سواء في محور الصيانة، وما تتضمنه من أعمال تتعلق بالتأهيل والتكييف، وأعمال الدهان، والكهرباء، وغيرها، وكذلك محور التجهيزات المدرسية، وعمليات ترحيل المقررات الدراسية من المستودعات المركزية، إلى جانب متابعة تشغيل أنظمة السلامة المدرسية، وتوفير طفايات الحريق، وأجهزة الكشف عن الدخان، والإنذار، ويمثل هذا البرنامج محور الدعم والمساندة الدقيقة لما يجري من عمليات ميدانية نحو تلك المدارس ورفع جاهزيتها.

متابعة ميدانية

وأكد المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص أن لجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي تتابع بشكل مستمر وميداني كل الأعمال المنفذة في المدارس، وتناقش في اجتماعاتها المستمرة كل التقارير، وتستعرض جميع المؤشرات الداعمة لعملية التجهيز لبدء عام دراسي ملؤه الأمل بالكثير من الإنجازات والتميز.

حملة توعويةوأشار إلى أن الإدارة العامة للتعليم تنفذ حملة توعوية بتنسيق مباشر مع كل القطاعات الصحية بالمنطقة لدعوة أولياء الأمور لتطعيم طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية والعمل على رفع مستوى التحصين المجتمعي إلى جانب توفير كل الإمكانات المتعلقة بالجوانب الوقائية وتطبيق التدابير الاحترازية بالمدارس.

إجراءات وقائيةوألمح بأن محور تهيئة البيئة المدرسية المناسبة لتلقي الطالب والطالبة العلوم والمعارف في أجواء تكتمل فيها كل الخدمات وتتحقق فيها كل الإجراءات والتدابير الوقائية بما يضمن ويكفل سلامة المستفيدين من هذه المرافق والمباني، التي تمثل ركيزة مهمة وأصيلة في أعمال تعليم الشرقية.

دعم وتوجيهفي المقابل، رفع مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. سامي العتيبي، الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، على دعمهما وتوجيههما ومساندتهما لتعليم المنطقة، وكذلك وزير التعليم د. حمد آل الشيخ، على ما يلقاه التعليم في المنطقة من دعم مستمر حقق من خلاله جملة من الإنجازات النوعية في شتى المجالات.

لقاح كورونامن ناحيته، كشف مدير تعليم الشرقية د. سامي العتيبي لـ«اليوم» عن حصول 25 % من طلبة المنطقة، على لقاح كورونا، حتى الثلاثاء الماضي 27 يوليو 2021، وذلك من أصل 260 ألف مستحق للتطعيم، مشيرا إلى تصاعد النسبة بمحافظتي الأحساء وحفر الباطن.

بيئة آمنةوأوضح أن وزارة التعليم حريصة على استكمال تطعيم جميع المستحقين، قبل العودة إلى مقاعد الدراسة، وتوفير بيئة تعليمية آمنة لجميع الطلاب والطالبات، لافتا إلى تكثيف الاستعدادات في المدارس من جميع الجوانب ومنها الاحترازات، التي تعمل عليها «تعليم الشرقية» من قبل الإجازة الصيفية، إضافة إلى وجود خطة وقائية متكاملة لبداية الدراسة.

في السياق ذاته، كشفت وزارة الصحة، عن حجز مواعيد الجرعة الأولى للقاح مسبقًا، للفئة العمرية من 12 - 18 عامًا، وذلك ضمن جهود تسريع وتيرة التطعيم قبل انطلاق العام الدراسي الجديد.

وأوضحت الوزارة أنه يمكن للطلبة الدخول على تطبيق «صحتي» أو «توكلنا» لمعرفة تفاصيل الموعد، مشيرة إلى أنه يمكن للطالب تغيير الموعد أو المركز المحدد في التطبيق.

إدارات التعليمإلى ذلك، يعود أكثر من 108 آلاف موظف وموظفة إلى المدارس ومكاتب التعليم بمختلف مدن ومحافظات المملكة، منهم أكثر من 90 % محصنون، الأحد القادم، تمهيداً لعودة المعلمين في 14 من شهر محرم المقبل، وعودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة في بداية الموسم الدراسي الجديد يوم الأحد 21 من شهر محرم.

وبدأت إدارات المدارس في تشكيل لجان عمل لمتابعة كل المهام وأعمال الصيانة والاستعدادات المختلفة، بالتنسيق مع إدارات التعليم لتوفير الاحتياجات الضرورية وتحقيق الجودة في العمل مع لجان إشرافية، وشكلت إدارات التعليم في المملكة لجانا إشرافية لتنفيذ خطة العودة للمدارس للعام الدراسي، والتحقق من اكتمال استعدادات الإدارة وجاهزية المدارس، بالإضافة إلى الإشراف على استمرار المدارس في تفعيل المنظومات والمنصات التقنية، وتنفيذ البرامج التطويرية الداعمة لشاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية والرفع بتقارير أسبوعية عن سير العمل.

مسارات خاصةوكانت إدارة التعليم وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل قد فعّلت مبادرة بعنوان «نحو بيئة تعليمية آمنة» موجهة منسوبي التعليم العام لرفع مستوى المحصنين، وذلك ضمن خطة التكامل والتعاون فيما يخص تطعيم الفئة العمرية من 12 - 18 عاما، وشملت المبادرة تخصيص مسارات خاصة بهم في المستشفى الجامعي لضمان حصول جميع الطلاب على اللقاح قبيل عودتهم للدراسة حضوريا، وإيجاد بيئة تعليمية آمنة لجميع الطلاب والطالبات.

وارتفعت الأعداد بمركز لقاحات الجامعة بين 200 إلى 400 مستفيد في اليوم، ويعمل المركز طوال أيام الأسبوع على مدار 12 ساعة متواصلة بدءًا من 8 صباحا حتى 8 مساء، وفي يومي الجمعة والسبت، يفتح المركز أبوابه للمستفيدين 6 ساعات من 2 - 8 مساء.
المزيد من المقالات
x