تحويل كليتي مجتمع إلى «التطبيقية» تحسينا للمخرجات

تحويل كليتي مجتمع إلى «التطبيقية» تحسينا للمخرجات

الخميس ٠٥ / ٠٨ / ٢٠٢١
وافق مجلس جامعة الملك فيصل في جلسته المنعقدة مؤخرًا على تنفيذ قرار تحويل كلية المجتمع بمحافظة الأحساء وكلية المجتمع في بقيق وكلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع إلى الكلية التطبيقية، ويكون مقرها الرئيس في المدينة الجامعية، وفروعها في الأحساء وبقيق.

وأوضح رئيس الجامعة د. محمد العوهلي أن البدء في تنفيذ هذا القرار يأتي تحقيقا لتطلعات الجامعة التطويرية، واستجابة لسعي وزارة التعليم في تحقيق رؤية المملكة 2030 الساعية إلى تحسين مخرجات منظومة التعليم والتدريب في جميع مراحلها من التعليم المبكر وحتى التعليم والتدريب المستمر مدى الحياة؛ للوصول إلى المستويات العالمية، وذلك من خلال برامج تعليم وتأهيل وتدريب تواكب مستجدات العصر ومتطلباته، والعمل الدؤوب للمواءمة مع احتياجات التنمية المتسارعة والمتجددة ومتطلبات الثورة الصناعية الرابعة لسوق العمل المحلي والعالمي، بالشراكة بين جميع الجهات ذات العلاقة محلياً ودولياً.


وبين وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية د. مهنا الدلامي أن مشروع التحول إلى الكلية التطبيقية يستهدف الإسهام في سد الفجوة بين مخرجات التعليم وسوق العمل، من خلال تأهيل كوادر وطنية بدرجات دبلوم مرتبطة بشهادات مهنية متوافقة مع مستهدفات التنمية، حيث تتمثل الأهداف الإستراتيجية للمشروع في رفع معدلات قبول خريجي الثانوية العامة في الكليّات التطبيقية، وربط الكليّات بشراكات إستراتيجية مع القطاع الخاص، والإسهام في ردم الفجوة في سوق العمل وتقليل الانكشاف المهني في التخصصات التطبيقية، ومواءمة مخرجات الكليّات التطبيقية مع مستهدفات التنمية.
المزيد من المقالات
x