المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

معهد إدارة التوريد: نمو قطاع التصنيع الأمريكي شهد زخما قويا في يوليو لكن نقص الإمدادات مستمر

الشركات لا تزال تواجه صعوبات في جذب العمالة والاحتفاظ بها.. لكن هناك علامات على التحسن

معهد إدارة التوريد: نمو قطاع التصنيع الأمريكي شهد زخما قويا في يوليو لكن نقص الإمدادات مستمر

«الشركات والموردون يواصلون الكفاح من أجل تلبية مستويات الطلب المتزايدة».. تيموثي فيوري، رئيس لجنة مسح أعمال التصنيع معهد إدارة التوريد

ظل نشاط التصنيع في الولايات المتحدة قويًا في شهر يوليو الماضي، لكنه تباطأ إلى حد ما مقارنة بالأشهر السابقة، حيث استمرت عوائق سلسلة التوريد في تشكيل عائق حقيقي للنمو.


وانخفض مؤشر مديري المشتريات للأعمال في تقرير معهد إدارة التوريد إلى 59.5 في يوليو من 60.6 في يونيو، وفقًا لبيانات من مسح جمعه المعهد، أمس الإثنين. وتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت وول ستريت جورنال أن يصل المؤشر إلى 60.8.

وتشير بيانات شهر يوليو إلى أن نشاط المصانع في الدولة قد توسع بمعدل ثابت، مع ارتفاع أربعة من خمسة مؤشرات فرعية تشكل جميعًا مؤشر مديري المشتريات الرئيسي، وبلوغها جميعًا مستوى أعلى من 50 نقطة الذي يشير إلى النمو.

وقال المستجيبون إن شركاتهم ومورديهم يواصلون الكفاح من أجل تلبية مستويات الطلب المتزايدة، كما قال تيموثي فيوري، رئيس لجنة مسح أعمال التصنيع معهد إدارة التوريد.

وأضاف: «مع دخولنا الربع الثالث، تتأثر جميع قطاعات الاقتصاد الصناعي باقتراب وصول المواد الخام لأسعار قياسية، والنقص المستمر في المواد الأساسية الحرجة، وارتفاع أسعار السلع، والصعوبات في نقل المنتجات».

ويقول الاقتصاديون إن المصنّعين يتعاملون مع هذا النقص في المواد منذ شهور ويمكن أن يستغرق الأمر وقتًا حتى يتم حله بالكامل.

وظل الطلب قويا في يوليو الماضي، بينما تراجع مؤشر الطلبات الجديدة إلى حد ما إلى 64.9 من 66.0 في الشهر السابق، وانخفض مؤشر مخزونات العملاء إلى 25.0 وزاد تراكم الطلبات إلى 64.5 مرتفعًا للغاية.

وتراجع مؤشر الإنتاج إلى 58.4 من 60.8 في يونيو. وتحول مؤشر التوظيف إلى منطقة التوسع، ليصل إلى 52.9 مقارنة بـ 49.9 في الشهر السابق، مما يشير إلى نمو الرواتب.

وقال التقرير إن الشركات استمرت في مواجهة صعوبات في جذب العمالة والاحتفاظ بها، ولكن كانت هناك علامات على التحسن مقارنة بالأشهر السابقة.

ومع ذلك، فإن تغيب العمال والصعوبات في ملء المناصب الشاغرة لا تزال تمثل مشاكل تحد من إمكانات نمو القطاع، على حد قوله. وانتشرت المشاكل المتعلقة بسلسلة التوريد على نطاق واسع في يوليو، لكن بعض البيانات أظهرت علامات على التراجع مقارنة بشهر يونيو. وتراجع مؤشر تسليم الموردين إلى 72.5 من 75.1.

ومع ذلك، انخفض مؤشر المخزونات إلى منطقة الانكماش إلى 48.9.

أيضًا، ظلت ضغوط التكلفة مرتفعة، لكنها خفت إلى حد ما. وانخفض مؤشر الأسعار إلى 85.7 من 92.1 في الشهر السابق. وقال فيوري: «يبدو أن ديناميكيات العرض والطلب تقترب من التوازن لأول مرة منذ عدة أشهر».

وتشير تعليقات المستجيبين إلى تحسينات طفيفة في العمالة وتسليم الموردين يقابلها استمرار المشاكل في قطاع النقل.

وقال أحد المشاركين في الاستطلاع من قطاع المنتجات المعدنية غير المعدنية: «تم التفوق على مبيعات العام الماضي بنسبة جيدة، لكن تلبية الطلب غير ممكنة بسبب وجود ظروف قهرية، إضافة إلى مشكلات الخدمات اللوجيستية، ونقص العمالة». واختتم: «لا نتوقع نهاية تلك الظروف حتى عام 2022».
المزيد من المقالات
x