70 % انخفاضا في صيد الروبيان عن العام الماضي

ارتفاع الحرارة وراء قلة الإنتاج وتوقعات بالتحسن في أكتوبر

70 % انخفاضا في صيد الروبيان عن العام الماضي

الثلاثاء ٠٣ / ٠٨ / ٢٠٢١
شهدت الأسواق تغيرا طفيفا في اليوم الثالث من موسم الروبيان، بعد وصول عدد من المراكب الكبيرة، إلا أن ارتفاع الأسعار مازال مستمرا، نتيجة لانخفاض نسبة الصيد عن العام الماضي بـ 70 %، مع توقعات أن تكون خلال الموسم كاملا بـ 50 %. وأرجع صيادون السبب إلى ارتفاع الحرارة التي انتابت المنطقة، خاصة في البحر والتي تؤدي إلى موت وتلف بيض الروبيان.

الجولة الأولى


وأكد الصياد بفرضة الجبيل يوسف الخالدي، أن المعادلة تغيرت في اليوم الثالث من موسم الروبيان في السوق المركزي بالجبيل، بعد قدوم 13 لنشا كبيرا إلى السوق، تراوح إنتاجها ما بين 10 إلى 25 بانة أو ثلاجة لكل قارب، ليصل المجموع إلى 220 بانة أو ثلاجة، فيما زودت الطرادات السوق بمعدل 30 ثلاجة، مما يعني أن ما تم إنزاله للحراج بلغ حوالي 250 ثلاجة أو بانة. وقال الخالدي إن أحجام الروبيان تفاوتت بين الصغير والمتوسط والكبير، واختلفت الأسعار حسب الحجم واللون وبدون ضريبة، فالروبيان الصغير تم بيعه بسعر 600 ريال، والمتوسط الحجم 900 ريال، أما الكبير بسعر 1200 ريال وذلك بسبب قلة المعروض وارتفاع الطلب. متوقعا أن تتحسن الأحوال للأفضل عند قدوم المراكب الكبيرة جميعها، في آخر يوم لها غدا الخميس، ومع انتهاء الجولة الأولى للموسم.

رخص الصيد

ولفت الصياد بفرضة الدمام محمد المرخان، أن حراج الدمام استقبل في اليوم الثالث 20 بانة أو ثلاجة، وتم بيع الروبيان الوسط بسعر 850 ريالا إلى 900 ريال، بينما الروبيان الصغير الأسود جاء من الخبر وتم بيعه بسعر 350 ريالا.

وأكد المرخان أن المراكب، التي توجهت لصيد الروبيان في الجبيل بلغت 150 مركبا بين الكبير والصغير، وفي فرضة القطيف بلغ عددها 86 مركبا، وفي فرضة دارين 102 مركب، وفي فرضة الدمام 5 مراكب، وفي فرضة الخبر 4 مراكب، وبيَّن أن المراكب الطرادات لا تحتاج لتبديل رخص الصيد، وذلك مقصورا على المراكب الكبيرة اللنشات، فالكبيرة تبقى بالبحر في جولتها 5 أيام أو أقل، بينما الصغيرة يرخص لها الدخول خلال 24 ساعة.

موسم البوارح

وأشار إلى الآن وبعد مرور 3 أيام من بدء الموسم، تبين انخفاض نسبة الصيد عن العام الماضي بـ 70 %، متوقعا خلال الموسم كاملا أن تكون النسبة حوالي 50 %. مرجعا السبب إلى ارتفاع الحرارة التي انتابت المنطقة، خاصة في البحر، الذي يؤدي إلى موت وتلف بيض الروبيان، مبينا أنه في موسم البوارح، يتم التبييض وبسبب الحرارة يتلف البيض، إلا أنه في شهري سبتمبر وأكتوبر نتوقع أن يتواجد الروبيان بشكل أكثر من الآن.

ولفت إلى أن نقص الروبيان ظاهرة عامة بمياه الخليج، وتعاني منه دول الجوار، وبالأمس كنت في البحرين وتواجدت في حراج سوق السمك، فلم تتواجد سوى 12 ثلاجة، وذلك في الحراج الرئيسي وتم بيع الثلاجة بـ 93 دينارا أي بسعر 930 ريالا، كما أن في دولة الكويت فسح الروبيان يكون في 1 أغسطس ولكن الصيد في المياه الدولية، أما الصيد العام في المياه الإقليمية لدولة الكويت يكون تقريبا في 25 أغسطس، ويتم بيع السلة التي تحتوي على 20 كيلو من الروبيان بسعر 54 دينارا كويتيا أي بحوالي 675 ريالا، وكانت تباع العام الماضي بسعر 7 دنانير فقط.

سوق القطيف

وأكد المتداول بالسوق المركزي بالقطيف والحراج عبدالله الغزوي، أن عدد الثلاجات المتواجدة لا تتعدى 12 ثلاجة، وتم بيع الصغير بسعر 650 ريالا، والوسط بسعر 810 ريالات، وذلك دون الضريبة، أما الروبيان الكبير بسعر 1180 ريالا ومع الضريبة بلغ 1340 ريالا، لافتا إلى شراء 80 % من الثلاجات من قبل باعة التجزئة التي تبيع الكيلو بسعر 25 ريالا، خاصة أن العمالة الأجنبية باعة المفرق موجودون، ويتكتلون لشراء غالبية الموجود، أما الثلاجات والمطاعم فاشتروا بنسبة 20 %.

باعة التجزئة

وقال المتداول بحراج تاروت عبدالله الصديق، إن السوق استقبل فقط 13 ثلاجة، وتم بيع ذلك بين 670 و750 ريالا، وهذا دون الضريبة، كما أن الثلاجات غير ممتلئة، بوزن 30 كيلو، بينما من المفترض أن تزن بين 35 و40 كيلو. ومَنْ اشترى الثلاجات هم باعة المفرق وبنسبة 70 %، والمطاعم والثلاجات 30%.
المزيد من المقالات
x