«الرضاعة الطبيعية».. فوائدها صحية للمولود ووقاية للأم من الأمراض

معلومات مغلوطة تزعم أنها غير مغذية للطفل وتزيد من وزن النساء

«الرضاعة الطبيعية».. فوائدها صحية للمولود ووقاية للأم من الأمراض

الأربعاء ٠٤ / ٠٨ / ٢٠٢١
حذرت استشاري طب الأطفال رندة الغانم، من بعض الأخطاء الشائعة والمعلومات المغلوطة عن الرضاعة الطبيعية، مشيرة إلى أن الكثير من الأمهات يمتنعن عن الرضاعة الطبيعية؛ خوفًا من عدم خسارة الوزن كما يُتداول، كما أن هناك اعتقادًا خاطئًا بأن الرضاعة الطبيعية تدمر شكل الثدي، وأن الثدي الصغير لا ينتج كمية كافية من الحليب، وأن الحليب غير مغذٍ للطفل بما فيه الكفاية.

الساعات الأولى


وأوصت بإرضاع الطفل خلال الساعات الأولى بعد الولادة، لأن ثدي الأم ينتج «اللبأ»، وهو أول سائل يخرج عند الرضاعة الطبيعية، وهو عبارة عن سائل أصفر سميك القوام غني بالبروتين والأجسام المضادة، يعطي الطفل مناعة طبيعية في الساعات الأولى من ولادته، وكلما زاد مقدار الحليب الذي يرضعه الطفل زاد معه مقدار الحليب الذي يتكون بالثدي.

غذاء مثالي

وأشارت إلى أن حليب الأم هو الغذاء المثالي للطفل من أجل نمو صحي، إذ يلبي احتياجاته ويحميه من الأمراض ويزيد مناعته، ويقلل من خطر السمنة مستقبلًا، ويمنحه القدرة على مقاومة العدوى، إذ يعمل على تعزيز الجهاز المناعي للطفل، لاحتوائه على جميع العناصر التي يحتاجها خلال الستة الأشهر الأولى من بداية عمره، كما أن هناك دراسات تقول إن الطفل الذي رضع رضاعة طبيعية، ترتفع نسبة ذكائه عن أقرانه ممن لم يحصلوا على جرعات كافية منها.

الطريقة الصحيحة

ووجهت إلى الطرق الصحيحة للرضاعة، إذ يجب مداعبة فم الطفل ليتجاوب بفتح فمه، ويفضل الإرضاع من الثديين بالتناوب، وإعطاء الطفل فترة من 15 إلى 25 دقيقة لإتمام رضاعته، مشيرةً إلى أن الطريقة السليمة للرضاعة، هي أن تجلس الأم جلسة مستقيمة الظهر وتلف ذراعها حول ظهر الطفل وتقربه باتجاه حلمة الثدي، كما يمكن للأم النوم لإرضاع طفلها بالاستلقاء على جانبها وضم الطفل لثديها، وأكدت أنه يجب إرضاعه كلما شعر بالجوع، مشيرة إلى أن الصراخ والبكاء ومص الإصبع أو وضع اليد بالفم وتحريك الرأس عند لمس خد الطفل، هي إشارات تدل على جوعه، أما مؤشرات الشبع فهي البطء في مص الثدي أو الانفصال عنه.

فوائد للأم

ولفتت د. الغانم إلى أن فوائد الرضاعة الطبيعية لا تقتصر على الطفل فقط، إذ تقلل من حدوث النزف للأم بعد الولادة، وتحميها من سرطان الثدي وتكيس المبايض وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أن للرضاعة فوائد معنوية، إذ توطد علاقة الأم بمولودها، فهو يشعر بالدفء والحنان عند ضمه لصدر أمه.

الاحتفاظ بالحليب

وأوضحت أن الأم العاملة تستطيع الاحتفاظ بحليبها من أجل إرضاع طفلها عندما تكون بعيدة عنه، عن طريق جمع الحليب بمضخة لشفط حليب الثدي وحفظه في زجاجات معينة أو أكياس مخصصة لذلك، ويحفظ لمدة 4 ساعات خارج الثلاجة في درجة حرارة الغرفة دون الحاجة إلى إعادة تسخين، ولثلاثة أيام داخل الثلاجة، ومن ثلاثة إلى ستة أشهر داخل الفريزر، ونصحت بوضع مرطبات خاصة وعمل مساج للحلمتين لكي لا تتشققان عند الإرضاع.

«اللبأ» أفضل غذاء للطفل في الساعات الأولى بعد الولادة
المزيد من المقالات
x