630 مليون ريال إجمالي «الاستثمار الجريء» خلال 6 أشهر

630 مليون ريال إجمالي «الاستثمار الجريء» خلال 6 أشهر

الاثنين ٠٢ / ٠٨ / ٢٠٢١
كشف تقرير الاستثمار الجريء في المملكة أن النصف الأول من عام 2021 شهد تنفيذ استثمارات بقيمة قياسية بلغت 630 مليون ريال في شركات ناشئة سعودية، محققًا نموًا بنسبة بلغت 65% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020.

وأكد التقرير الصادر عن منصة MAGNiTT المتخصصة في بيانات الاستثمار الجريء في الشركات الناشئة، وبرعاية من الشركة السعودية للاستثمار الجريء التي أسستها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت»، أنه رغم أن عام 2020 كان عامًا إيجابيًا للاستثمار الجريء في المملكة، إلا أن عام 2021 شهد تدفقات أكبر، إذا سجلت قيمة الاستثمارات الجريئة المنفذة خلال النصف الأول منه رقمًا قياسيًا جديدًا، بما يعادل 94% من إجمالي الأموال المستثمرة في الشركات السعودية الناشئة في عام 2020.


وتقدمت المملكة من المرتبة الثالثة إلى المرتبة الثانية بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إجمالي قيمة الاستثمار الجريء، مستحوذة على 14% من إجمالي قيمة الاستثمار و21% من عدد الصفقات في المنطقة.

وشهد النصف الأول من عام 2021 نمو الاستثمار الجريء في الشركات الناشئة في مجال التقنية المالية بنسبة 1700% مقارنة بالعام الماضي، واستحوذت الشركات الناشئة في مجال التقنية المالية والأغذية والمشروبات معًا على 44٪ من الاستثمارات، في حين كان نحو ثلاثة أرباع المستثمرين الذين استثمروا في الشركات الناشئة السعودية في النصف الأول من عام 2021 من داخل المملكة.

وأكد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للاستثمار الجريء م. صالح الرشيد، أن «منشآت» تولي اهتمامًا لتقديم الخدمات والبرامج والمبادرات الداعمة لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتعزيز نموهم وقدراتهم التنافسية، بما في ذلك تحفيز بيئة تمويل الشركات الناشئة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة، وتغطية الفجوات التمويلية الحالية.

وأشار الرشيد إلى أن تأسيس الشركة السعودية للاستثمار الجريء عام 2018 أسهم بشكل مباشر في تطوير منظومة الاستثمار الجريء من خلال تحفيز الاستثمار في الصناديق الاستثمارية والاستثمار بالمشاركة مع مجموعات المستثمرين الملائكيين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الجريء د. نبيل كوشك: «إن المملكة تشهد نموًا في حجم ونوعية صفقات الشركات الناشئة، فضلاً عن ظهور أعداد متزايدة من صناديق الاستثمار الجريء ومجموعات المستثمرين الملائكيين، ونحن فخورون برؤية رواد الأعمال مميزين يؤسسون شركات ناشئة قادرة على النمو السريع والكبير».

وأضاف: «شهدت المملكة زيادات قياسية في الاستثمار الجريء خلال الأعوام الماضية، وفي إطار رؤية المملكة 2030 تم إطلاق العديد من المبادرات الجديدة مؤخرًا لتحفيز الاستثمار الجريء ونمو الشركات الناشئة، فيما كانت السعودية على الدوام سوقًا جاذبًا لرواد الأعمال من المملكة والمنطقة نظرًا لضخامة حجم هذا السوق».

يذكر أن الشركة السعودية للاستثمار الجريء هي شركة حكومية تأسست عام 2018 من قِبل منشآت ضمن برنامج تطوير القطاع المالي، وتهدف الشركة إلى تطوير منظومة الاستثمار الجريء عن طريق استثمار 2.8 مليار ريال.
المزيد من المقالات
x