إستراتيجية لجذب الاستثمارات السياحية في الجبيل

إستراتيجية لجذب الاستثمارات السياحية في الجبيل

الاحد ٠١ / ٠٨ / ٢٠٢١
أكد مدير علاقات المستثمرين بوزارة السياحة عبدالمجيد الناصر، أن مدينة الجبيل الصناعية تأتي ضمن إستراتيجية الوزارة لتقديمها كوجهة مهمة لتاريخها الصناعي العريق، وجمال واجهتها البحرية، ومكانتها في المنطقة كوجهة صناعية، وعدد زوارها، وذلك لكي تكون هنالك مواءمة بين الوجهة الصناعية والسياحية، حتى يتم بناء منظومة مكتملة للمدينة.

جاء ذلك خلال لقاء استضافته غرفة الشرقية ممثلة بمجلس الأعمال، في فرعها بمحافظة الجبيل اليوم الأحد، واستعرض اللقاء أهم التغييرات في القطاع السياحي مواكبة لرؤية المملكة 2030، إلى جانب أبرز التسهيلات المقدمة للمستثمرين في القطاع وفقًا للإستراتيجية الوطنية للسياحة.


وقال الناصر خلال اللقاء الذي أداره رئيس المجلس مبارك المسحل، بحضور عدد من المستثمرين، إن وكالة جذب الاستثمار بوزارة السياحة تحرص على دعم المستثمرين وتطوير إستراتيجية جذبهم والتواصل معهم، والعمل على تنفيذ الإستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية، وتيسير التواصل بين المستثمرين والوزارة، وتقديم كل الدعم اللازم للمستثمرين، والمتابعة معهم وتمكينهم من الحصول على جميع المعلومات الفنية عن الفرص الاستثمارية السياحية، والتطوير المستمر لمحفزات الاستثمار بالقطاع السياحي، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وبحث سبل تقديمها، وتشجيع وتحفيز المستثمرين المحليين والأجانب في الدخول لقطاع السياحة والاستثمار فيه.

وأضاف أن السياحة تعد من أكثر القطاعات الاقتصادية نموًا في العالم، وتسهم في إيجاد فرص العمل والنمو والتنويع الاقتصادي، وهي بذلك تعد جزءًا أساسيًا من رؤية المملكة، ويتضمن ذلك جذب 100 مليون زائر سنويًا بحلول عام 2030، وزيادة إسهام السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10%، وإيجاد مليون فرصة عمل بالقطاع السياحي.

ولفت الناصر إلى أن القطاع الخاص هو الأساس في التنمية السياحية وتطوير منظومة السياحة المحلية، ونعمل مع المستثمرين على ملء الفراغات في السوق السياحي، مشيرًا إلى أن هذا اللقاء يعتبر امتدادًا للقاءات سابقة عقدتها وكالة جذب الاستثمار، وستستمر مع المستثمرين بالجبيل بشكل خاص، والمنطقة الشرقية بشكل عام.
المزيد من المقالات
x