انطلاق البرنامج التدريبي لصناعة التقارير المرئية بتعليم الشرقية

انطلاق البرنامج التدريبي لصناعة التقارير المرئية بتعليم الشرقية

الاحد ٠١ / ٠٨ / ٢٠٢١
أكد المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، أن المتابع لخارطة برامج الإعلام والاتصال الواسعة بالمؤسسات التعليمية التي تدير دفتها وزارة التعليم بإشراف مباشر من وزيرها د. حمد آل الشيخ، يتلمس أبعاد النقلة النوعية التي تمر بها من خلال توظيفها لأدوات ومنصات التواصل الحديثة واستثمارها في نشر رسالتها الهادفة، باعتبارها حجر الزاوية والصوت الحقيقي الذي يمثل التعليم، فضلًا عن دورها في اطلاع المجتمع على ما يدور في الميدان التعليمي والتربوي من إنجازات وبرامج ومشاريع ضخمة، تعمل على توضيح الصورة الإيجابية المشرقة التي تدور في الميدان التعليمي، خصوصًا أن أبناءنا الطلاب والطالبات يشكلون الشريحة الأوسع من المجتمع. جاء ذلك في كلمة له تزامنًا مع انطلاق البرنامج التدريبي لصناعة التقارير المرئية، الذي جاء ضمن المبادرات المجتمعية والمتمثلة في المبادرة الإعلامية «اصنع أثرًا» التي أطلقتها إدارة الإعلام والاتصال بتعليم الشرقية بالتعاون مع هيئة الإذاعة والتلفزيون بالقطاع الشرقي. وسط مشاركة عدد من منسوبي ومنسوبات إدارة الإعلام والاتصال بتعليم الشرقية، وقف على تقديم البرنامج مدير مكتب قناة الإخبارية بالمنطقة الشرقية خالد الجناحي، بمقر القناة والذي بدوره استعرض حزمة من المحاور التي تعنى بتوظيف صحافة الموبايل في تغطية البرامج والأنشطة المرئية، خصوصًا في ظل الخارطة الواسعة من الإنجازات التي يحظى بها قطاع التعليم، والتي يجب أن تصل إلى المجتمع بشكلٍ تكاملي تجمع بين الكلمة والصورة المرئية الاحترافية من خلال توظيفها ونشرها في سماء وسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن وقوفه على أهمية جودة الصورة ومعايير اختيار الزاوية الصحيحة لالتقاطها.

كما وقف الجناحي خلال تنفيذه ورشة عمل على هامش البرنامج، على حزمة من التطبيقات والفنون التقنية التي تمكّن العاملين في مجال الإعلام من التصوير باحترافية ونقل الحدث طبقًا للمعايير المهنية.
المزيد من المقالات
x