الأرياني: مناطق الحوثي تحولت إلى أكبر بؤر للاتجار بالبشر

الأرياني: مناطق الحوثي تحولت إلى أكبر بؤر للاتجار بالبشر

الاحد ٠١ / ٠٨ / ٢٠٢١
أكد وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني أن ممارسات وجرائم وانتهاكات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران أدت إلى تحول المناطق الخاضعة لسيطرتها إلى أكبر بؤر للاتجار بالبشر في العالم‏.

وقال في اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر: «نتذكر المآسي التي خلفتها ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على الدولة، من سياسات إفقار وتجويع وتشريد لليمنيين، وجرائم وانتهاكات غير مسبوقة، وملايين الضحايا للحروب والصراعات التي فجرتها مخلفة أكبر أزمة إنسانية في العالم‏».


وأشار الأرياني إلى أن انقلاب ميليشيا الحوثي قوض الجهود التي بذلتها الدولة قبل عام 2014 في مكافحة الاتجار بالبشر من لوائح وقوانين وإجراءات ميدانية.

وأضاف: أدت سياسات ميليشيا الحوثي من عمالة وتجنيد للأطفال والفتيات، واختطاف وإخفاء للنساء في سجون سرية، والاعتداء الجنسي، وموجات النزوح الداخلي والخارجي، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، إلى جعل مناطق سيطرتها أكبر بؤر للاتجار بالبشر في العالم‏.

وطالب الأرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهيئات ومنظمات حقوق الإنسان، بالانتصار لمعاناة الملايين من ضحايا جرائم ميليشيا الحوثي الإرهابية في الاتجار بالبشر، وتقديم المسؤولين عن تلك الجرائم من قيادات وعناصر الميليشيا للمحاكمة باعتبارهم «مجرمي حرب»، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب.

ميدانيًا، يخوض مقاتلو الجيش الوطني معارك مستمرة لليوم الثالث على التوالي ضد ميليشيا الحوثي في جبهة «القعيف» في مديرية برط العنان شمال غرب محافظة الجوف.

وقال قائد اللواء العاشر العميد هادي الجعيدي، إن ميليشيا الحوثي الإرهابية كثفت هجماتها الفاشلة منذ ثلاثة أيام على مواقع الجيش الوطني بجبهة «القعيف»، إلا أن أبطال الجيش أفشلوا محاولاتها وكبدوها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وفي المعارك استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية بسلسلة غارات جوية، تعزيزات وتجمعات وآليات حوثية في ذات الجبهة، مخلفة قتلى وجرحى من عناصر الميليشيا.
المزيد من المقالات
x