«الكرم والابتسامة وحسن الضيافة» نبض السياحة في عسير

أبناء المنطقة يقدمون التراث والثقافة بسحر القصة وروعة السرد

«الكرم والابتسامة وحسن الضيافة» نبض السياحة في عسير

الجمعة ٣٠ / ٠٧ / ٢٠٢١
تحظى منطقة عسير بمكانة قديمة وذاكرة عريقة من الارتباط مع السائح، ويتباهى أهل المنطقة أمام ضيوفهم بخطوتهم الجنوبية، ورائحة القهوة المعدة على الحطب وصوت الفناجيل الحاد، وهي تهتز فوق بعضها، وبحسن الضيافة والكرم، ولا يقتصر ذلك على المأكل والمشرب بل حتى على البسمة ورقة الحديث.

الروح الطيبة


وزائر عسير يعلم جيدًا كم أن الكرم والروح الطيبة سمة مشتركة وسائدة هناك، فكل ما يطمح إليه أبناء المنطقة هو تقديم التراث والثقافة للسائحين، وتعريفهم بالمنطقة وكنوزها عن طريق إثرائهم بسحر القصة والسرد بلهجة أهل الجنوب الفريدة.

فنانون إقليميون

وتحتضن عسير -بفعل السياحة- الكثير من المتاحف التي تحتوي على قطع فنية تجذب الزوار مصنوعة بأيادي أهل المنطقة، كما افتُتحت مراكز ثقافية تعرض أعمال الحرفيين والفنانين الإقليميين.

وجهة سياحية

ولطالما كانت عسير في مقدمة الوجهات السياحية في المملكة لارتفاعها الشاهق، ما يجعل البرودة واعتدال الجو بشكلٍ عام سمتها الدائمة، وما فيها من طبيعة مثالية وخلابة تبسط خضرتها بانسيابية في جميع اتجاهاتها، لذا فقد جاءت في مقدمة وجهات برنامج صيف السعودية 2021، الذي أطلقته الهيئة السعودية للسياحة عبر منصة «روح السعودية» تحت شعار «صيفنا على جوك»، خلال الفترة من 24 يونيو وحتى نهاية شهر سبتمبر في 11 وجهة سياحية، ويقدم من خلالها ما يزيد على 500 تجربة سياحية عبر أكثر من 250 شريكًا من القطاع الخاص.
المزيد من المقالات
x