الرئيس التونسي: لا مجال للتلاعب بالدولة أو تقسيمها أو تفجيرها 

الرئيس التونسي: لا مجال للتلاعب بالدولة أو تقسيمها أو تفجيرها 

الجمعة ٣٠ / ٠٧ / ٢٠٢١


جدّد الرئيس التونسي قيس سعيِّد، تأكيد حرصه على تطبيق القانون والدستور، واحترام الحقوق والحريات، مع ضمان استمرارية الدولة.


وأضاف الرئيس سعيِّد خلال تكليف رضا غرسلاوي اليوم، بتسيير وزارة الداخلية، وفق موقع رئاسة الجمهورية التونسية، أن هذا التكليف يندرج في إطار ضمان استمرارية الدولة في ظرف دقيق، مؤكداً أن الدولة ليست دمية تحركها الخيوط، من وراء الستار، وأن الدولة مؤسسات ومرافق عمومية تعمل لخدمة الجميع في إطار القانون والدستور.

وبيَّن أن راية تونس فوق الجميع، وأنه لا مجال للتلاعب بالدولة أو تقسيمها أو تفجيرها من الداخل، مؤكداً حرصه على احترام الحقوق والحريات.

وأشار إلى أن الأحوال اقتضت في هذا الظرف التاريخي اتخاذ التدابير الاستثنائية؛ ضماناً للحقوق والحريات واستمرارية الدولة، مضيفاً قوله: "اضطررت اضطراراً للجوء إلى الفصل 80 من الدستور؛ حفاظاً على الدولة وعلى الحقوق والحريات ".
المزيد من المقالات
x