الجيش اليمني يدحر الميليشيات في «اليعيرف» بمأرب

الجيش اليمني يدحر الميليشيات في «اليعيرف» بمأرب

الأربعاء ٢٨ / ٠٧ / ٢٠٢١
دحرت قوات الجيش الوطني اليمني ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران من عدّة مواقع في منطقة اليعيرف شمال غرب محافظة مأرب، لليوم الثاني على التوالي.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عن مصدر عسكري القول إن قوات الجيش والمقاومة ألحقت بالميليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد بعد معارك شرسة.


حيث تخوض قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية معارك متواصلة ضد الميليشيا الإرهابية.

وأضاف المصدر العسكري إن مقاتلي الجيش ألقوا القبض على مجموعة من عناصر الميليشيا، واستعادوا أسلحة وكميات من الذخائر المتنوعة.

وكانت قوات الجيش كبّدت ميليشيا الحوثي خسائر بشرية ومادية كبيرة في الجبهة ذاتها، وتمكنت من اعتقال عناصر حوثية واستعادة طقم بما عليه من عتاد إضافة إلى أسلحة وذخائر متنوعة.

من جهته أدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، واستنكر بأشد العبارات جرائم القتل اليومي الذي تمارسه ميليشيا الحوثي من قصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة واستهداف بنيران القناصة على المنازل والأحياء السكنية، والتي يذهب ضحيتها المدنيون الأبرياء من النساء والأطفال في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية‏.

وقال الإرياني إنه وخلال 48 ساعة وفي استمرار لأعمال القتل الممنهج استشهد ثلاثة مدنيين بقذيفة حوثية استهدفت حي الشماسي بمدينة تعز، وأصيب أربعة مدنيين بينهم طفلان وامرأة بقذيفة هاون أطلقتها الميليشيا على حي المليحا في شارع الثلاثين، وأصيبت نعمة راشد (65 عامًا) في منطقة الكويحة برصاص قناص حوثي متمركز في منطقة الطوير‏.

وأشار الإرياني إلى أن استمرار الصمت الدولي على جرائم الحرب التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية والقصف وأعمال القتل في محافظة ومدينة تعز، في ظل حصار مطبق ومتواصل على المدينة منذ سبعة أعوام، بمثابة ضوء أخضر للميليشيا للتمادي في جرائمها وانتهاكاتها التي يدفع ثمنها المدنيون الأبرياء‏.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي لليمن ومنظمات حقوق الإنسان وكافة الشرفاء والأحرار في العالم لإدانة هذه الجرائم المروعة، والضغط على ميليشيا الحوثي لوقف الاستهداف المتعمد للمدنيين، ورفع الحصار بشكل فوري وغير مشروط عن محافظة تعز تنفيذًا لاتفاق السويد.
المزيد من المقالات
x