«واتساب» الأكثر استهدافا بالروابط الخبيثة على برامج المراسلة

«فيبر» و«هانجآوتس» الأقل وروسيا في مقدمة الدول التي يتم تصيدها

«واتساب» الأكثر استهدافا بالروابط الخبيثة على برامج المراسلة

الثلاثاء ٢٧ / ٠٧ / ٢٠٢١
أظهرت بيانات حديثة أن تطبيقات المراسلة هي الأكثر استهدافًا في نشاط المحتالين من مجرمي الإنترنت، إذ أرسل المحتالون الحصة الكبرى من الروابط الخبيثة المكتشفة بين ديسمبر 2020 ومايو 2021 إلى المستخدمين عبر واتساب بنسبة 84.9 %، تلاه تيليجرام 5.7 %، ثم فيبر 4.9 %، ثم هانجآوتس بأقل من 1 %.

وأوضحت البيانات، التي قدمها مشتركون بمنصة «كاسبرسكي إنترنت سيكيورتي فور أندرويد»، أن روسيا كانت البلد الذي شهد أكبر عدد من هجمات التصيُّد عبر هذه التطبيقات بنسبة 46 %، فالبرازيل 15 %، فالهند 7 %، مشيرة إلى أنه رُصدت 480 محاولة تصيُّد يوميًا في أنحاء العالم خلال الفترة المذكورة.


تفوق ملحوظووفقًا لإحدى الدراسات، فقد تفوقت تطبيقات المراسلة على شبكات التواصل الاجتماعي بنسبة 20 % في العام 2020 من حيث الشعبية بين المستخدمين، وأصبحت أكثر الأدوات شيوعًا للتواصل.

وتُظهر النتائج أيضًا أن أعداد مستخدمي تطبيقات المراسلة في العالم بلغت 2.7 مليار شخص عام 2020، ومن المتوقع بحلول العام 2023 أن ينمو هذا الرقم إلى 3.1 مليار شخص، أي ما يقرب من 40 % من سكان العالم.

وأضافت «كاسبرسكي إنترنت سيكيورتي فور أندرويد» ميزة «سيق ميسنج» لمزاياه العديدة، لمنع المستخدمين من فتح الروابط الخبيثة، التي يتلقونها عبر تطبيقات المراسلة والرسائل النصية القصيرة، ونتيجة لذلك حللت كاسبرسكي نقرات المستخدمين على روابط التصيُّد في تطبيقات المراسلة ووجدت أنه بين ديسمبر 2020 ومايو 2021 سُجّل ما مجموعه 91.242 محاولة تصيُّد مكتشفة حول العالم.

روسيا تتصدر وفقًا للإحصاءات، اكتشفت منصة «كاسبرسكي إنترنت سيكيورتي فور أندرويد»، أكبر عدد من الروابط الخبيثة في واتساب، ويرجع ذلك في جانب منه إلى كونه أكثر برامج المراسلة شيوعًا على مستوى العالم، موضحة أن أكبر الحصص من رسائل التصيُّد في روسيا بنسبة 42 %، والبرازيل 17 %، والهند 7 %.

وكان مستخدمو تيليجرام من بين أقل مستخدمي منصة كاسبرسكي تعرضًا لتهديد التصيُّد، لكن توزيعهم الجغرافي كان مشابهًا لنظيره المتعلق بـ «واتساب»، فاكتشف أكبر عدد من الروابط الخبيثة في روسيا 56 %، والهند 6 %، وتركيا 4 %، وربما ترجع الأرقام المرتفعة في روسيا إلى ارتفاع شعبية هذا التطبيق في البلاد.

وحدثت أقل محاولات التصيُّد المكتشفة في التطبيقين فيبر وهانجآوتس، لكن الفرق الرئيس بينهما يكمن في التمثيل الإقليمي؛ إذ كانت أعلى المحاولات في روسيا بنسبة 89 %، ثم بعض بلدان رابطة الدول المستقلة: أوكرانيا 5 %، وبيلاروسيا 2 %، أما غالبية المحاولات المكتشفة في هانجآوتس فحدثت في الولايات المتحدة 39 % وفرنسا بالنسبة نفسها.

تقنيات موثوقةمن جانب آخر، تصدرت البرازيل والهند في عدد هجمات التصيُّد المسجلة لكل مستخدم على واتس آب، إذ بلغت 177 و158 محاولة لكل مستخدم في البلدين على التوالي، وفي الوقت نفسه حلَّ المستخدمون الروس أولًا في محاولات التصيُّد المكتشفة على فيبر بـ 305 محاولات، وتيليجرام 79 محاولة، مقارنة بالدول الأخرى.

ويرجع السبب في كون التصيُّد في تطبيقات المراسلة أحد أكثر الأدوات التخريبية شيوعًا بين المحتالين، في جانب منه إلى الشعبية الواسعة لهذه التطبيقات بين الجمهور، فضلاً عن القدرة على استغلال وظائف التطبيقات نفسها لتنفيذ الهجمات، وفق ما أفادت تاتيانا ششيرباكوفا، المحلل الأول لمحتوى الويب لدى كاسبرسكي، التي قالت إن تحديد ما إذا كانت الرسالة محاولة تصيُّد أم لا «أمر صعب أحيانًا»، مشيرة إلى أن الاختلاف قد يكمن في «حرف واحد مختلف أو باقتراف المستخدم خطأ صغيرًا».

وأضافت: «تعتبر اليقظة والحرص على استخدام التقنيات الموثوق بها الخاصة بكشف محاولات التصيُّد ومنعها أهم السبل لمكافحة هذا النوع من التهديدات في تطبيقات المراسلة».

وصايا مهمةوتوصي كاسبرسكي باليقظة والتدقيق في الأخطاء الإملائية أو غيرها من الأمور الغريبة في الروابط للحد من الوقوع ضحايا للهجمات، مشيرة إلى أن «مخطط الهجوم المتسلسل» يُعدّ ممارسة شائعة بين المحتالين، إذ يطلب المحتال من المستخدم مشاركة الرابط الخبيث مع جهات الاتصال الخاصة به، ما يجعل الرابط يبدو سليمًا وموسومًا بالثقة لدى متلقيه ممن يعرفون المستخدم الذي أرسله إليهم. كن واعيًا ولا تشارك أية روابط مشبوهة مع جهات الاتصال الخاصة بك.

وأضافت إنه غالبًا ما يستخدم المحتالون واتساب وتطبيقات المراسلة الأخرى للتواصل مع المستخدمين، الذين يعثرون على أرقامهم من مصادر رسمية (كمتاجر التسوق وخدمات حجز أماكن الإقامة)، ويستخدمونها أيضًا وسيلة للاتصال باستخدام رسائل خبيثة، وحتى إذا بدت الرسائل ومواقع الويب حقيقية، فإن الروابط على الأرجح ستحتوي على أخطاء إملائية أو يمكن أن توجهك إلى موقع مختلف، محذرة من أنه حتى إذا وصلتك رسالة من أحد أفضل أصدقائك، فتذكر إمكانية أن يكون حسابه مخترقًا، وتوخ الحذر دائمًا، حتى إن بدت الرسالة ودية.

وأكدت أن تثبيت حل أمني موثوق به واتباع توصياته يمكن أن يحل غالبية المشاكل تلقائيًا، وينبهك إذا لزم الأمر.
المزيد من المقالات
x