بسبب الأمطار الغزيرة .. الفلبين تجلي الآلاف في مانيلا

بسبب الأمطار الغزيرة .. الفلبين تجلي الآلاف في مانيلا

الاحد ٢٥ / ٠٧ / ٢٠٢١


نقلت السلطات الفلبينية آلافا من سكان العاصمة مانيلا من مناطقهم المنخفضة أمس السبت بعد أن غمرت مياه الأمطار الموسمية الغزيرة المدينة والمقاطعات المجاورة لها مع تفاقمها بسبب عاصفة مدارية.


وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث إنه تم نقل نحو 15 ألفا معظمهم من ضاحية معرضة للفيضانات في مانيلا إلى مراكز إجلاء.

وقالت الفلبينية لوزفيميندا تايسون (61 عاما) "قررنا الإخلاء مبكرا".

وأضافت لوزفيميندا وهي من بين حوالي 2900 شخص نُقلوا إلى مركز لجوء في مدرسة بمدينة ماريكينا مع الالتزام بتعليمات بالتباعد الجسدي "لا نريد أن ترتفع المياه وتغرقنا".

واجتاحت أجواء قاسية عدة مناطق من العالم في الأسابيع الأخيرة مما أدى إلى حدوث فيضانات في الصين والهند وغرب أوروبا وموجات حر في أمريكا الشمالية مما أثار مخاوف جديدة بشأن تأثير تغير المناخ.

ويقول خبراء الأرصاد الجوية إن الفلبين التي تضم أكثر من 7600 جزيرة تشهد نحو 20 عاصفة مدارية سنويا لكن المحيط الهادي الأكثر دفئا سيجعل العواصف أقوى وسيتسبب في هطول أمطار أكثر غزارة.

وفي بعض أنحاء منطقة العاصمة الفلبينية، والتي يزيد عدد سكانها على 13 مليون نسمة، ارتفعت مياه الفيضانات إلى مستوى الخصر في بعض الأماكن وقطعت الطرق أمام المركبات الخفيفة.

وتواجه الفلبين أيضا واحدة من أسوأ حالات تفشي كوفيد-19 في آسيا، وشددت القيود لمنع انتشار السلالة دلتا الأشد عدوى.

وسجلت الفلبين ما يزيد على 1.54 مليون إصابة بكوفيد-19، فضلا عن 27131 وفاة، وهي ثاني أعلى حصيلة إصابات ووفيات بالمرض في جنوب شرق آسيا بعد إندونيسيا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة هاري روك في بيان إن وزارة الأشغال العامة تعمل اليوم السبت على إزالة الأنقاض وآثار الانهيارات الأرضية من الطرق في المقاطعات.

وقال هوميرليتو دولور حاكم مقاطعة أورينتال ميندورو الواقعة جنوبي العاصمة لمحطة (دي.زد.إم.إم) الإذاعية "بعض المنازل غمرتها المياه حتى الأسطح".
المزيد من المقالات
x