انتصارات جبهة تيغراي لحظة فارقة لإثيوبيا

قد تؤجج عدم الاستقرار في الداخل ولدى الجيران

انتصارات جبهة تيغراي لحظة فارقة لإثيوبيا

الاحد ٢٥ / ٠٧ / ٢٠٢١
قال موقع «سينديكيشن بورو»: إن انتصارات المتمردين في إقليم تيغراي هي لحظة فاصلة بالنسبة إلى إثيوبيا.

وبحسب مقال لـ «دانيش كامات»، حققت جبهة تحرير شعب تيغراي انتصارات على القوات الإثيوبية والإريترية واستعادت العديد من المراكز الحضرية في الإقليم، مما يشير إلى تحول كبير ليس فقط لإثيوبيا ولكن للمنطقة الأوسع.


ومضى يقول: بالنسبة إلى رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، فإن مكاسب المتمردين هي أيضًا تحذير صارخ من أنه ما لم يتعامل معهم، فإن مستقبل بلاده يمكن أن يصبح أكثر قتامة.

وأشار إلى أن سيطرة الجبهة على تيغراي تشكل تهديدًا وجوديًا لأسياس أفورقي، رئيس إريتريا.

وتابع يقول: لقد كانت جبهة تحرير شعب تيغري الشعبية وأسياس عدوين لدودين منذ أن تلقى أسياس وجبهة التحرير الشعبية الإريترية هزيمة على يد الجيش الإثيوبي، الذي تهيمن عليه الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في حرب إثيوبيا وإريتريا 1998-2000.

نقطة الخلاف

وبحسب الكاتب، وصل الخلاف الآن إلى النقطة التي لا يكون فيها نظام أسياس في أسمرة ولا الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على استعداد للتسامح مع وجود الطرف الآخر.

ومضى يقول: في الواقع، هدد العديد من قادة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي بعبور الحدود إلى إريتريا والإطاحة بالرئيس.

وتابع: أطلقت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بالفعل صواريخ على العاصمة الإريترية أسمرة.

وأكد أن هزيمة أخرى على يد الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ستلحق الضرر بأسياس، الذي لا يحظى بشعبية بالفعل، وهو ما يفسر سبب دعوة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي لانسحاب الجنود الإريتريين إلى الانشقاق والانضمام إلى المعارضة المناهضة لأسياس.

وأردف: إن لم يكن ثمة شيء آخر، فإن الصراع دفع إلى فكرة تشكيل إثيوبيا وإريتريا لأي نوع من الكونفدرالية.

ومضى يقول: كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن هذه خطة مشتركة من قبل آبي وأسياس لمنح إثيوبيا الوصول إلى موانئ إريتريا على البحر الأحمر والسماح لأسياس بتحقيق طموحه في أن يصبح زعيما إقليميا.

وتابع بقوله: أعلنت جبهة تحرير تيغراي عزمها على طرد ميليشيات الأمهرة، التي تسيطر حاليا على مناطق في غرب تيغراي، وسيمنح هذا أيضًا الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي السيطرة على الحدود مع السودان، وبالتالي الوصول إلى إمدادات الأسلحة، ومن المرجح أن تشجع مصر، التي وقعت مؤخرًا اتفاقية تعاون عسكري مع السودان، على ذلك للضغط على أديس أبابا في قضية سد النهضة الإثيوبي الكبير.

ومضى يقول: مع ذلك، فإن التدفق الحر للأسلحة عبر السودان لن يؤدي إلا إلى زعزعة استقراره في مرحلة انتقالية سياسية.

تأثر السودان

وأضاف: لقد دعمت إثيوبيا في الماضي الجماعات المتمردة السودانية ويمكن أن تستخدم تلك الجماعات لإثارة عدم الاستقرار، وهو ما لا يستطيع السودان تحمله.

وتابع: كانت هناك بالفعل اشتباكات خلال العام الماضي على الحدود السودانية الإثيوبية، واستغل آبي التوتر المتزايد مع السودان لشرح سبب سحب قواته من تيغراي، حيث تم تقديم ذلك كقضية قومية، وقد يكون هذا أيضًا ما يحتاج إليه آبي لضمان بقائه السياسي، أما بالنسبة إلى السودان، فيمكن أن يقوض ذلك بشدة انتقاله السياسي الهش وربما يؤدي إلى تجدد الصراع.

وأردف: كما كان للحرب تداعيات في الصومال الجار الشرقي لإثيوبيا، في بداية الصراع، سحبت أديس أبابا ثلث قوات حفظ السلام التابعة لها من الصومال، لعبت هذه القوات دورًا حاسمًا في دعم حكومة الرئيس محمد عبدالله فرماجو.

وبحسب الكاتب، يمكن للفراغ الأمني الناتج في الصومال أن يشجع حركة الشباب، ويزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي بأكملها.

ومضى يقول: بقدر ما يتعلق الأمر بالسياسة الداخلية، فإن إقليم تيغراي الذي تسيطر عليه بالكامل الجبهة الشعبية سيشجع حركات التمرد العرقية الأخرى في إثيوبيا.

وأضاف: سعى آبي للحصول على دعم سياسي من ميليشيات الأمهرة لمواجهة الاستياء المتزايد ضده من المجموعات العرقية الأخرى في إثيوبيا، بما في ذلك المجموعة التي ينتمي إليها وهي الأورومو، ولكن إذا طردت الجبهة الشعبية، ميليشيات الأمهرة من غرب تيغراي، فإن تحالف آبي المفترض مع جماعات الأمهرة يصبح غير مقبول.

ولفت إلى أن سبب تورط ميليشيات الأمهرة في حرب تيغراي في المقام الأول لا علاقة له بالقومية الإثيوبية، وإنما باستعادة ما يدعي القوميون الأمهرة أنها أرض أمهرة داخل الإقليم.

تعدد الأعراقوتابع: السياسة الديمقراطية، التي يجب أن تعمل كصمام أمان لدولة متعددة الأعراق قابلة للاحتراق مثل إثيوبيا، في حالة يرثى لها.

وأشار إلى أن حكومة آبي نظمت مؤخرا انتخابات وطنية قاطعتها معظم أحزاب المعارضة، ولم يتمكن 20 % من الناخبين من التصويت ولم تجر انتخابات على الإطلاق في خُمس الدوائر الانتخابية البرلمانية.

وأضاف: جرت هذه الانتخابات على خلفية اعتقالات عدة لسياسيين معارضين وقمع وسائل الإعلام.

وبحسب الكاتب، ماتت العملية السياسية لإعادة تشكيل الدولة الإثيوبية، وهو الهدف المعلن لآبي عندما تولى منصبه.

وتابع: لضمان بقائه السياسي، لجأ آبي إلى قضية سد النهضة، في 6 يوليو، أعلنت أديس أبابا أن ملء السد سيستأنف، مما أدى إلى احتجاجات من مصر، هذه الخطوة ليست أكثر من محاولة لإثارة القومية، لكن من غير المرجح أن تنجح، فإثيوبيا ممزقة للغاية بسبب التوترات العرقية المتزايدة والاقتصاد المنهك.

وأردف: بدلا من ذلك، سيكون من الأفضل لأبي أن يتصدى للمخاوف المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان ورفض المساعدات لسكان تيغراي المحاصرين، وهذا من شأنه أن يفتح الباب على الأقل أمام المساعدة المالية، التي تحتاجها البلاد بشدة.

واستطرد: لا تزال هناك فرصة صغيرة لآبي للانخراط في مناقشات هادفة مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي وجماعات معارضة أخرى حول مستقبل الدولة الإثيوبية.

واختتم بقوله: أي شيء أقل من ذلك سوف يدفع بكل صراعاته المختلفة إلى الموقد الخلفي لتنضج بعيدًا، أو الأسوأ من ذلك تترك لتغلي، يجب أن ينتهز آبي اللحظة، من أجل بلاده والمنطقة بأسرها.
المزيد من المقالات
x